معارضة أذربيجان تطالب بانتخابات برلمانية حرة   
الأحد 1426/8/8 هـ - الموافق 11/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)

المعارضة حذرت من انتفاضة شعبية إذا زورت الانتخابات هذه المرة (رويترز-أرشيف) 
تظاهر عشرات الآلاف من مواطني أذربيجان مطالبين بإجراء انتخابات برلمانية حرة ونزيهة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وفي أول مظاهرة من سلسلة مظاهرات مقررة قبيل الانتخابات، تدفق ناشطون وأطفال وشيوخ عبر شوارع العاصمة باكو ملوحين بأعلام المعارضة البرتقالية ومرددين شعارات مناهضة للرئيس إلهام علييف.

وقال علي كريملي أحد زعماء المعارضة إن هذه مجرد بداية للحملة الانتخابية وإن المعارضة لن تسمح بتزوير الانتخابات.

وتضاربت الأنباء حول العدد المشارك في المظاهرة حيث أشار ناشطو المعارضة إلى أن ما يصل إلى 50 ألف شخص انضموا للمظاهرة، ولكن التقديرات الرسمية قدرت العدد بنحو ستة آلاف شخص فقط فيما ذكرت رويترز أن نحو 20 ألفا شاركوا بها.

وكان رسول غولييف زعيم أحد أكبر أحزاب المعارضة والذي يعيش في المنفى حذر من أن الشعب سيثور إذا زور النظام الحاكم الانتخابات هذه المرة.

لكن الرئيس علييف الذي خلف والده قبل عامين في أول حالة من نوعها بإحدى جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة استبعد قيام ثورة شعبية في بلاده، واتفق معه بعض المحللين السياسيين في هذا الرأي نظرا لأن المعارضة ضعيفة جدا وممزقة والغرب يدعم حكم علييف على حد قولهم.

يذكر أن الغرب لم يصف أي انتخابات جرت من قبل بأنها حرة ونزيهة في الدولة المسلمة المطلة على بحر قزوين والغنية بالنفط والغاز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة