النواب الأميركي يشيد بقوات الاحتلال في العراق   
الخميس 1425/1/26 هـ - الموافق 18/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجلس النواب صوت على القرار قبل يوم من الذكرى الأولى للحرب على العراق (أرشيف)
أشاد مجلس النواب الأميركي بالقوات الأميركية في العراق والعراقيين في الذكرى الأولى للحرب التي قادتها الولايات المتحدة للإطاحة بنظام الرئيس المخلوع صدام حسين.

جاء ذلك في قرار من أربع فقرات أصدره المجلس باتفاق أعضائه الجمهوريين والديمقراطيين. وحصل القرار على أغلبية 327 صوتا مقابل 93 وامتناع سبعة نواب عن التصويت، وذلك بعد ساعات من الهجوم على فندق في بغداد أسفر عن سقوط عشرات القتلى وعدد كبير من الجرحى.

وعدد البيان -الذي صوت عليه مجلس النواب قبل يوم من الذكرى الأولى للحرب على العراق يوم 20 مارس/ آذار الجاري- الجرائم والأعمال الإرهابية التي ارتكبها نظام صدام.

وأشاد بالعراقيين على شجاعتهم تجاه عمليات القمع التي مارسها النظام السابق وعلى تبنيهم دستورا مؤقتا، كما أشاد أيضا بالقوات الأميركية وبالائتلاف في العراق.

وأوضح رئيس مجلس النواب دنيس هاستيرت أن هذا القرار هو "رسالة إلى العالم"، مشيرا إلى عزم الولايات المتحدة على المضي قدما بالتزاماتها في العراق.

وانتقد نواب المعارضة الديمقراطيون مشروع القرار الذي يهدف -كما قالوا- إلى الإشادة بسياسة الرئيس جورج بوش في العراق مع تجاهله الكلفة المالية والبشرية للصراع والأخطاء التي ارتكبتها أجهزة الاستخبارات في تضخيمها للخطر الذي تمثله بغداد، بعد أن تبين عدم وجود أسلحة دمار شامل لدى هذا البلد.

ومع تأكيدهم دعمهم للقوات الأميركية, أعرب النواب الديمقراطيون عن شكوكهم في أن يكون التدخل العسكري في العراق قد قلص التهديد الإرهابي في الولايات المتحدة والعالم. وقال النائب روبرت ويكسلر من فلوريدا "الحقيقة هي أن العراق لم يكن تهديدا وشيكا لأميركا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة