القذافي الابن يدعو لسياسة الجزرة مع كوريا الشمالية   
الثلاثاء 26/2/1426 هـ - الموافق 5/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:15 (مكة المكرمة)، 11:15 (غرينتش)
 سيف الإسلام القذافي شبه الأزمة النووية الكورية برقصة التانغو(رويترز-أرشيف)
دعا سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي إلى تشجيع كوريا الشمالية بتقديم حوافز لها حتى تتخلى عن برامجها النووية على غرار ما حدث مع ليبيا بدلا من ممارسة الضغوط عليها, وهو ما يعرف بسياسة الجزرة. 

ووصف القذافي الابن (32 عاما) خلال زيارة لليابان -بمناسبة معرض للفن التشكيلي الليبي يضم بعض لوحاته- النزاع بشأن الملف الكوري بأنه مثل رقصة التانغو التي تتطلب من أحد الطرفين مزيدا من الضمانات ومزيدا من الحوافز. 

كما اعتبر أن ليبيا قامت بخيار إستراتيجي للتخلي عن برامج التسلح غير المشروعة بعد أن بات واضحا أن هذا في صالحها. كما أحجم القذافي الابن عن التعقيب على ما إذا كانت كوريا الشمالية قد ساعدت ليبيا في برامجها التسلحية.

ودعا سيف الإسلام القذافي الحكومة اليابانية إلى مساعدة ليبيا في تحديث الاقتصاد, مشيرا إلى أنه طلب هذه المساعدة خلال لقائه رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي الذي رحب بالطلب الليبي, على حد قوله.

وقد تعهدت ليبيا بالتخلي عن أسلحة الدمار الشامل في ديسمبر/كانون الأول عام 2003 فقامت الولايات المتحدة بعد ذلك برفع حصار كانت تفرضه عليها كما رفع الاتحاد الأوروبي العقوبات التي كانت مفروضة على طرابلس. 

يشار في هذا الصدد إلى أن ثلاث جولات من المحادثات السداسية بشأن البرامج النووية لبيونغ يانغ أجريت، غير أنها لم تسفر عن شيء وشارك فيها كل من الولايات المتحدة واليابان وروسيا والصين والكوريتان، لكن جولة رابعة كان من المقرر عقدها أواخر العام الماضي لم تعقد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة