حماس تطالب السلطة بالإفراج عن نجل الشهيد عياش   
الاثنين 14/3/1436 هـ - الموافق 5/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:10 (مكة المكرمة)، 16:10 (غرينتش)

عوض الرجوب-الخليل

نددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) باعتقال الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية لـ براء عياش، نجل القيادي في كتائب عز الدين القسام الشهيد يحيى عياش، مطالبة بإطلاق سراحه فورا.

ووصفت الحركة في بيان لها اعتقال براء بأنه "جريمة وطنية وتجاوز خطير واستهداف مباشر لعوائل وأبناء رموز وعناوين المقاومة الفلسطينية، وخدمة للاحتلال الإسرائيلي، وضمن سياسة التعاون الأمني بين السلطة والاحتلال".

وحملت حماس على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير داخليته رامي الحمد الله "المسؤولية الكاملة عما يُرتكب من جرائم وانتهاكات تمارسها أجهزتهم الأمنية بحق شبابنا وأهلنا في الضفة الغربية".

وطالبت الحركة "كل الشباب وأهلنا في الضفة بعدم تسليم أنفسهم مطلقا لهذه الأجهزة المجرمة والمأجورة، والعمل على مواجهة كل هذه الانتهاكات وحالات الاعتقال السياسي التي تمارس ضدهم ومن أي طرف كان، والدفاع عن حريتهم وكرامتهم مهما كان الثمن".

الاعتقال تزامن مع حلول الذكرى السنوية الـ19 لاستشهاد المهندس يحيى عياش (الجزيرة)

ملابسات الاعتقال
وكانت عائلة الشهيد يحيى عياش أكدت أن جهاز الأمن الوقائي بمدينة نابلس اعتقل نجلها براء عياش (22 عاما) بعد أن توجه صباح الأحد إلى مكتب جهاز الأمن الوقائي بالمدينة لمقابلتهم بناء على استدعاء سابق له.

ووفق العائلة، فإن ذات الجهاز اعتقل براء وحقق معه ثلاث مرات في السابق حول ما يراه تحريضا على السلطة، وصادر حاسوبه الشخصي.

وفي حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أشارت أم براء إلى تحذير من شخص لم تسمه لابنيها يحيى وبراء، ودونت عبارات الاحتساب على اعتقال ابنها في ذكرى استشهاد والده مع الدعاء بعودته سالما.

وتنفي السلطة باستمرار وجود معتقلين سياسيين أو بدوافع سياسية، وتقول إن كافة المعتقلين لديها موقوفون على ذمة القضاء، وفق ما قال الناطق باسم الأجهزة الأمنية عدنان الضميري في حديث سابق للجزيرة.

وتحل اليوم الذكرى السنوية الـ19 لاستشهاد القيادي المهندس يحيى عياش في عملية اغتيال إسرائيلية نفذتها في يناير/كانون الثاني 1996، في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة من خلال تفخيخ جهاز الهاتف النقال الخاص به وتفجيره عن بعد، بعد مطاردة طويلة استمرت خمس سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة