مدريد ترفض طلب باتاسونا فتح حوار شامل بشأن الباسك   
الأربعاء 1425/10/5 هـ - الموافق 17/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:33 (مكة المكرمة)، 6:33 (غرينتش)
أرلاندو حث على الحوار دون دعوة إيتا إلى وضع السلاح (الفرنسية)
رفضت الحكومة الإسبانية مقترحا تقدمت به حركة باتاسونا الباسكية بفتح حوار شامل حول وقف العنف في منطقة الباسك في شمالي إسبانيا.
 
وقال وزير العدالة الإسباني خوان فرناندو لوبيز أغيلار في لقاء إذاعي اليوم الاثنين إن الحكومة ترفض التفاوض مع مجموعة لم تدن العنف صراحة.
 
وأضاف لوبيز أغيلار أن الحكومة لا تريد "كلمة واحدة مع إيتا أو أي شيء في محيطها" قائلا إنه لا يرى "كيف يمكن لحزب لم يدن العنف أبدا أن ينشط في أي مجال من الحياة العامة" في إشارة إلى باتاسونا.
 
وكانت حركة باتاسونا المحظورة دعت أمس على لسان قائدها أرنالدو أوتيجي في تجمع بمدينة سان سيباستيان إلى حوار سياسي بين كل الأطراف السياسية في منطقة الباسك، بما فيها تلك التي ترفض استقلال الإقليم بعد أن كانت في السابق تقصره على الأحزاب الوطنية الباسكية.
 
ودعا المقترح الذي شمل 8 نقاط إلى تبني العمل السياسي سبيلا وحيدا لحل المشكلة الباسكية وإلى استفتاء حول مصير المنطقة وفتح حوار بين حركة إيتا والحكومتين الإسبانية والفرنسية.
 
غير أن قائد الحركة أرنالدو أوتيجي-وهو عضو سابق في حركة إيتا أدانته العدالة الإسبانية- لم يدع حركة إيتا إلى وقف العنف الذي ظلت الحركة تمارسه منذ أواخر الستينيات وخلف 800 قتيلا.
 
وتنكر باتاسونا أن تكون الجناح السياسي لحركة إيتا الانفصالية، إلا أن عدم تنديدها الصريح بالعنف أدى بالسلطات الإسبانية إلى حلها السنة الماضية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة