بلير مازال الأوفر حظا للفوز بالانتخابات القادمة   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

توني بلير
كشف استطلاع للرأي أن أكثر من نصف الناخبين البريطانيين فقدوا ثقتهم برئيس الوزراء البريطاني توني بلير في حسن قيادة بلاده إلى حرب أخرى، ولكنه بالمقابل أظهر أنه سيفوز بالانتخابات العامة.

وجاءت نتائج الاستطلاع عقب أسبوع صعب بالنسبة لبلير واجه فيه تحقيقا رسميا بشأن المعلومات الاستخباراتية الخاطئة التي استند إليها في تبرير الحرب على العراق. كما عانى حزب العمال الذي يرأسه من خسارة فادحة في انتخابات برلمانية فرعية.

وأظهر الاستطلاع الذي نشرته صحيفة صنداي تايمز أن 57% من الناخبين لن يثقوا في بلير لقيادة البلاد إلى حرب ثانية. كما أظهر أن كلا من الحزب الحاكم وحزب المحافظين حصل على تأييد نسبته 33%.

وقال أحد المسؤولين عن تنظيم الاستطلاع إنه مازال يؤمن بأن بلير سيفوز في الانتخابات القادمة بالرغم من أنه فقد تألقه أمام الناس. وأضاف أن حزب العمال أصاب الناخبين بخيبة أمل ولم يعودوا يثقون ببلير، غير أنهم لن يصوتوا للمحافظين.

وقد برأت لجنة التحقيق في تعامل الحكومة مع المعلومات الاستخبارية بشأن أسلحة العراق المزعومة والتي يرأسها اللورد بتلر، رئيس الوزراء البريطاني من تهمة خداع الدولة وجرها إلى غزو العراق، مفترضة النوايا الحسنة لبلير في اعتماده على معلومات استخباراتية خاطئة لشن الحرب.

وقال بلير إن "أحدا لم يكذب ولم يحرف في المعلومات الاستخباراتية"، ولكن الاستطلاع أظهر أن 46% من الناخبين يعتقدون أن رئيس الوزراء حرف المعلومات متعمدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة