حوار الصخيرات يبحث ترشيح رئيس للحكومة الليبية   
الاثنين 1436/12/7 هـ - الموافق 21/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:34 (مكة المكرمة)، 18:34 (غرينتش)

رجحت شخصيات مشاركة في الحوار بين الأطراف الليبية، الدائر في منتجع الصخيرات جنوبي العاصمة المغربية الرباط، أن يتجه المتحاورون لمناقشة الأسماء المرشحة لتولي منصب رئيس الحكومة الجديدة، وذلك بعد تسلم الأطراف الليبية المسودة النهائية للاتفاق السياسي من الأمم المتحدة.

وقال نعيم عبد الرحمن الغرياني، وهو مشارك بالحوار وعضو مقاطع للبرلمان المنحل، إنه سيتم اليوم اعتماد الاتفاق السياسي بين الأطراف الليبية، ومن ثم سينتقل المتحاورون إلى مناقشة الأسماء المرشحة لتولي منصب رئيس الحكومة الجديدة.

وأكد الغرياني لوكالة الأناضول أن أطراف الحوار الليبي تسلمت المسودة النهاية للاتفاق السياسي.

ولفت إلى أن مناقشة تشكيل الحكومة ستتطلب وقتا، وهو ما يعني أنه ستتم العودة إلى الصخيرات بعد عيد الأضحى الذي يوافق الخميس القادم لمتابعة مناقشة الأسماء المطروحة.

من جهته، قال سليمان الفقيه، عضو الحوار، إنه عقب لقاءات مكثفة اليوم بين المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون وأطراف الحوار الليبي، تم التوافق على مسودة الاتفاق النهائي بين الأطراف الليبية.

وأضاف الفقيه أنه سيتم البدء في مناقشة الأسماء المقترحة لشغل منصب رئيس الحكومة الليبية ونائبين له، وفي حالة تعذر ذلك سيتم تأجيل الأمر إلى ما بعد عيد الأضحى.

وأكد عضو ثالث مشارك في الحوار الليبي بالصخيرات (رفض الكشف عن اسمه) أنه "بالفعل تم التوافق على مسودة الاتفاق النهائي التي ستسلمها الأطراف الليبية اليوم".

وكانت انطلقت في العاشر من الشهر الجاري، في الصخيرات، جولة جديدة من المفاوضات في إطار الحوار السياسي الليبي الذي تشرف عليه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس النواب الليبي المنحل (يتخذ من طبرق مقرا له) أعلن في وقت سابق، وبشكل رسمي، رفضه "إجراء تعديلات أو إضافات على بنود الاتفاق السياسي الموقع بالأحرف الأولى سابقًا" والذي تقدمت به البعثة الأممية للدعم في ليبيا، الاثنين الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة