شرطة بونتلاند تعتقل قراصنة   
الاثنين 1433/7/8 هـ - الموافق 28/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)
صورة لقرصان صومالي يراقب سفينة قرب بلدة هوبيو في يناير/كانون الثاني الماضي (الفرنسية)

هاجمت شرطة منطقة بونتلاند بشمال الصومال فجر الأحد قاعدة يشتبه في أنها تابعة لقراصنة هافون (شمال شرق)، واعتقلت 11 رجلا يشتبه في أن أحدهم قرصان يدعى محمد حسن المعروف بلقب "دافور"، وصادرت بنادق أوتوماتيكية ورشاشات.

ودافور الذي ألقي القبض عليه، حسب ما جاء في بيان لقوات أمن بونتلاند، "قرصان ملاحق من طرف السلطات في بونتلاند بسبب خطفه سفنا تجارية كانت تعبر مياه المحيط الهندي وخليج عدن"، ثم أفرج عنها في سبتمبر/أيلول 2011 بعد دفع فدية بملايين الدولارات على ما يبدو.

وتتهم السلطات دافور بقتل خمسة عناصر من قوات الأمن في المنطقة أثناء هجوم باء بالفشل في مارس/آذار 2011 لتحرير عائلة دانماركية مختطفة.

وقالت شرطة بونتلاند إن إحدى المجموعات في تلك المنطقة مجهزة بالسلاح الثقيل وإنها كانت وراء اختطاف سبعة دانماركيين، ضمنهم عائلة لديها ثلاثة أطفال ومعهم اثنان من أفراد الطاقم، كانوا في عداد رحلة بحرية عبر العالم في فبراير/شباط 2011.

وتنامت ظاهرة القرصنة قبالة الصومال أثناء الحرب، رغم الجهود الدولية لوضع حد لها عبر نشر دوريات سفن حربية وإصدار أحكام قاسية في حق القراصنة.

ويحتجز القراصنة الصوماليون اليوم عشرات السفن ومئات البحارة بهدف الحصول على فديات، وانطلقوا أيضا في عمليات الاختطاف على اليابسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة