أبو القنبلة الباكستانية يقر بنقل أسرارها للخارج   
الاثنين 1424/12/12 هـ - الموافق 2/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مشرف ورئيس الوزراء جمالي يحضران اجتماعا للسلطة الوطنية لقيادة الأنشطة العسكرية النووية الباكستانية أول أمس (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد، نقلا عن مصادر رسمية باكستانية، بأن فريق التحقيق مع العلماء النوويين الباكستانيين قدم تقريره إلى الرئيس برويز مشرف.

وأفادت المصادر أن التقرير تضمن اعترافات للعالم النووي الباكستاني عبد القدير خان بعلاقته بالبرامج النووية في كل من ليبيا وإيران وكوريا الشمالية.

كما أعلن مسؤول في أجهزة الاستخبارات الباكستانية لوكالة الأنباء الفرنسية أن "الدكتور عبد القادر وأربعة مسؤولين آخرين اعترفوا بتورطهم في نقل تكنولوجيا نووية خارج باكستان إلى مجموعات تعمل لحساب إيران وليبيا وكوريا الشمالية".

الجماعة الإسلامية في باكستان تدعو لإضراب واحتجاجات (الفرنسية)

وقد حصلت عمليات نقل التكنولوجيا بين 1986 و1993, حسب هذا المسؤول القريب من الأجهزة التي أجرت منذ منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني تحقيقات شملت حوالي عشرة من المسؤولين عن البرنامج النووي الباكستاني.

وردا على سؤال عن احتمال البدء بملاحقات قضائية, ذكر المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه أن القرار يعود للسلطة الوطنية لقيادة الأنشطة العسكرية النووية الباكستانية المؤلفة من مسؤولين مدنيين وعسكريين تحت رئاسة الجنرال مشرف.

وأوضح المتحدث باسم القوات المسلحة الباكستانية الجنرال شوكت سلطان أول أمس السبت أن الرئيس مشرف سيوجه كلمة إلى الشعب الباكستاني في هذا الصدد بعد احتفالات عيد الأضحى التي تنتهي يوم الأربعاء.

وقد دعت الجماعة الإسلامية في باكستان إلى إضراب شامل في البلاد في السادس من الشهر الجاري احتجاجا على إقالة عبد القدير خان, وهددت بتنظيم حملات احتجاج في أرجاء البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة