أوروبا تثير احتمال مقاطعة مونديال روسيا   
الخميس 1435/11/11 هـ - الموافق 4/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:32 (مكة المكرمة)، 1:32 (غرينتش)

أثار الاتحاد الأوروبي احتمال مقاطعة نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقرر أن تقام في روسيا في العام 2018 في حال تفاقم الصراع في أوكرانيا, لكن اتحادات أوروبية بينها الاتحاد الألماني تعارض المقاطعة.

وقال مصدر أوروبي الأربعاء إن فكرة مقاطعة حدث رياضي مدرجة في "وثيقة عمل بحثت مع الدول الأعضاء", وأضاف المصدر "لكن على أساس أنه محتمل في وقت لاحق، ليس الآن".

وذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية أن الوثيقة تتحدث عن "عمل منسق ضمن مجموعة (الدول) السبع وأبعد من ذلك لتوصية بتعليق مشاركة روسيا في أحداث كبرى ثقافية واقتصادية أو رياضية (سباقات الفورمولا وان, وكأس العالم لكرة القدم للعام 2018).

ومن المقرر أن تنظم روسيا المونديال خلال صيف 2018 بعد أربع سنوات على استضافتها الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي في فبراير/شباط 2014.

ودعت شخصيات سياسية ألمانية هذا الصيف إلى مقاطعة روسيا. وفي نهاية يوليو/تموز الماضي قال نيك كليغ نائب رئيس الوزراء البريطاني إن هذه "اللعبة الرائعة" لا يمكن أن "يلطخها العدوان الروسي الفظيع" على أوكرانيا، حسب تعبيره.

من جهته, قال متحدث باسم الاتحاد الدولي لكرة القدم في بيان نشر في 25 يوليو/تموز الماضي على موقع "الفيفا" إن التاريخ أظهر أن مقاطعة الأحداث الرياضية ليست الحل الأكثر فعالية لتسوية المشاكل.

وعارض الاتحاد الألماني لكرة القدم أيضا المقاطعة، معتبرا أن ذلك أتى بمفعول عكسي خلال دورة الألعاب الأولمبية في موسكو في العام 1980 بعد الغزو السوفياتي لأفغانستان.

وصرح رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم ولفغانغ نيرسباخ الثلاثاء "مقاطعة العام 1980 لم تأت بشيء. لم يلحق ذلك الضرر إلا بالرياضيين".

ويستعد الاتحاد الأوروبي لفرض سلسلة جديدة من العقوبات على روسيا تستهدف قطاعات اقتصادية حيوية بينها قطاعا الطاقة والمال. وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة فرضا في الأشهر القليلة الماضية عقوبات اقتصادية على أفراد وشركات في روسيا وسط اتهامات لموسكو بأنها تزج بقواتها إلى جانب الانفصاليين في الصراع العسكري شرقي أوكرانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة