الدوحة تستضيف المؤتمر العالمي للأسرة   
الاثنين 1425/10/17 هـ - الموافق 29/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:14 (مكة المكرمة)، 18:14 (غرينتش)

تستضيف العاصمة القطرية اليوم الاثنين مؤتمر الدوحة العالمي للأسرة الذي يعقد في ختام الاحتفال العالمي بالسنة الدولية الأولى للأسرة.

وسيركز المؤتمر على حشد الجهود لصالح الأسرة من قبل الحكومات والأكاديميين والجماعات الدينية والمنظمات غير الحكومية وأعضاء المجتمع المدني، في مواجهة تيارات فكرية تدعو إلى هدم الأسرة.

وسيناقش المؤتمر أربعة محاور هي "الأسرة في الألفية الثالثة تحديات ورهانات"، وفي هذا المحور سيناقش المؤتمرون موضوع الأسرة والتنمية والأسرة والعولمة ونحو سياسة دولية لحماية الأسرة وكذلك موضوع التربية للجميع في الألفية الثالثة من الكم إلى النوع.

ويشكل محور "القواعد الدينية والحقوقية لأسرة الألفية الثالثة" أهم محاور المؤتمر والذي يتضمن العديد من المواضيع منها الزواج المستقر والتآلف الأسري، والآثار الإيجابية للزواج وتكاملية الأمومة والأبوة، إضافة إلى موضوع الأسرة الممتدة وكيفية نقل القيم.

كما سيتناول المؤتمر بالنقاش محور "الأسرة والتعليم" وكذلك محور "الأسرة وثقافية الحوار".

ومن المقرر أن يختتم المؤتمر أعماله مساء غد الثلاثاء باعتماد إعلان الدوحة والذي يحمل في طياته رسالة لدول العالم تؤكد أهمية الإقرار بوجود الأسرة، كما سيوجه المؤتمر نداء للحكومات للالتزام بدورها في دعم دور الأسرة ومدى استحقاقها للحماية كونها وحدة أساسية في بناء المجتمع.

يذكر أن المؤتمر الذي سوف يفتتح أعماله تحت رعاية عقيلة الأمير القطري الشيخة موزة بنت ناصر المسند سيشارك به العشرات من الشخصيات العالمية البارزة والأكاديمية والدينية المهتمة والمعنية بشؤون الأسرة والمحافظة عليها.

ومن أبرز المشاركين بالمؤتمر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ومدير المركز العالمي للأسرة الدكتور ريتشارد ولكنز، والمدير العام لليونسكو كوشيرو ماتسورا، والبابا بوب جون الثاني من الفاتيكان، والرئيسة الأسبق للجمهورية الإيرلندية ماري روبنسون، ورئيس وزراء ماليزيا السابق محاضر محمد، ومدير الجامعة الأميركية في بيروت جون واتيربيري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة