الدب القطبي الصغير نوت يكبر ويصبح مفترسا   
الأحد 17/5/1428 هـ - الموافق 3/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:42 (مكة المكرمة)، 15:42 (غرينتش)

الدب نوت كبر ليصبح مفترسا وسمعته تملأ أرجاء ألمانيا (رويترز) 

تحول الدب القطبي الصغير "نوت" الذي أصبح أشهر حيوانات حديقة حيوان برلين من كرة من الفرو الناعم إلى حيوان مفترس أشعث وربما يمثل قريبا خطرا لحارسة الأمين الذي يعتني به منذ ولادته.

ويوم الثلاثاء المقبل يكمل نوت -الذي يجتذب خمسة آلاف معجب يوميا- ستة أشهر ويزن حاليا 28 كيلوغراما ويبدو خطمه أطول وامتلأ جسمه وأصبحت أسنانه أكثر حدة.

ورافق توماس دوفلالين الدب الصغير طيلة أشهر ليطعمه لبنا وعصيدة طوال الليل وهو لا يزال يتقلب على الأرض مع الدب في العرضين اللذين يقدمهما لزوار الحديقة مرتين كل يوم ويسمح له بأن يقضم أصابعه ، غير أنه يغطي يديه الآن لحمايتهما ويجفل حين يعضه الدب.

ويشاهد معجبون متيمون بالدب الصغير دوفلالين وهو يهدئ من روع نوت ويأخذه بعيدا حين يكون عنيفا.

بالإضافة إلى العصيدة يأكل النجم الصغير السمك واللحم وأطعمة القطط ويزيد وزنه نحو مئتي غرام كل يوم.

وفي الأسبوع الماضي تعلم السباحة فيما تحول الفرو الذي يغطيه من اللون الأبيض والملمس الناعم ليبدو مصفرا وأشعث.

وفي كل يوم يصحب دوفلالين نوت في جولة في الحديقة لتقوية عضلاته.

وتوقع أندريه شوله -الطبيب البيطري في الحديقة- أن يكتمل نمو نوت خلال أربع سنوات أو نحو ذلك.

ورفضت توسكا أم نوت وليدها وتصدرت أخباره الصحف حين قال مدافعون عن حقوق الحيوان إن إطعام الدب القطبي يدويا انتهاك لحقوق الحيوان وفسرت وسائل الإعلام الألمانية هذه التعليقات على أنها دعوة لقتله.

ومنذ ذلك الوقت أصبح نوت علامة تجارية له أغنية خاصة واتفاق لتأليف كتاب وإعداد قرص رقمي مدمج وصممت عديد من السلع مثل لعب الأطفال الطرية والقمصان والحلوى على هيئته.

ويقول المشرفون في الحديقة إن دوفلالين يمثل الأم للدب الصغير ويستبعدون أن يهاجمه، ولكن بعض الخبراء يخشون أن يصبح خطيرا قريبا ويشيرون لسوابق مثيرة للقلق.

وتدرك الحديقة أن عرض نوت لن يستمر إلى الأبد وتدرس نقله لمكان آخر حين يتم عامه الأول، وتحرص عدة حدائق أخرى للحيوان على استضافة نوت وتربيته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة