أطفال المغرب يستعدون لوقفة تضامنية مع غزة   
السبت 1430/1/14 هـ - الموافق 10/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:17 (مكة المكرمة)، 14:17 (غرينتش)

من مسيرات  تضامن الشارع المغربي مع غزة ضد العدوان (الجزيرة-أرشيف)

الحسن سرات-الرباط

في سياق التضامن الشعبي والرسمي المغربي المتواصل مع أهالي قطاع غزة، يستعد الأطفال لتنفيذ وقفة مساندة ونصرة لأقرانهم بفلسطين الذين يتعرضون لجرائم العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع، في حين بدأت المستشفيات المغربية استقبال الدفعة الأولى من الجرحى الفلسطينيين.

وأعرب عدد من جمعيات الطفولة المغربية عن استعدادها للمشاركة في هذه الوقفة التي ستجري الأحد المقبل حسب ما ذكره سعيد البورحي المسؤول برابطة الأمل للطفولة التي دعت إلى هذه المظاهرة بالتعاون مع مجموعة العمل الوطنية لمساندة فلسطين والعراق والمبادرة الطلابية لمناهضة العدوان والتطبيع.

وفي اليوم نفسه يستعد سكان الدار البيضاء لتنظيم وقفة احتجاجية أمام القنصلية الأميركية، دعت إليها كل من جماعة العدل والإحسان وحركة التوحيد والإصلاح وجمعيات أخرى.

عبد الله الخبير وافته المنية أثناء مشاركته في مسيرة تضامنية مع غزة (الجزيرة نت)
وكان الشعب المغربي قد استجاب لنداء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يوم الجمعة، ونظم وقفات تضامنية مع غزة بلغ عددها 300 وقفة في أنحاء متفرقة من البلاد، وذلك حسب ما جاء في بيان صحفي لجماعة العدل والإحسان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه.

جرحى فلسطينيون
وفي سياق الموقف التضامني المغربي مع مأساة غزة، استقبل مستشفى محمد الخامس العسكري بالرباط سبعة من الجرحى الفلسطينيين قادمين من رفح، هم الفوج الأول من حوالي 200 جريح فلسطيني أعلن المغرب استعداده لإسعافهم على أرضه وفي أكبر مستشفياته بالعاصمة.

وإلى جانب المستشفى العسكري ينتظر مستشفى ابن سينا الجامعي وصول باقي الجرحى الفلسطينيين الذين حالت دون وصولهم الخميس الماضي الإجراءات الإدارية بمعبر رفح.

كما يستعد مصرف المغرب لفتح حساب خاص تحت اسم "حساب مساعدة فلسطين"، لتمكين المغاربة من المساهمة في تقديم تبرعات نقدية ستخصص لشراء مساعدات طبية وغذائية ستنقلها القوات المسلحة الملكية عبر جسر جوي أقيم منذ الخميس الماضي.

وفي مؤتمر صحفي أكد وزير الاتصال الناطق باسم الحكومة المغربية خالد الناصري أن هذه الإجراءات تأتي في إطار المواقف المغربية الثابتة من القضية الفلسطينية.

استشهاد مغربية
وعلى أرض غزة الصامدة أمام العدوان الإسرائيلي، استشهدت المغربية رقية أبو النجا وزوجها إيهاب الوحيدي ووالدته بعد أن أطلق الطيران الإسرائيلي قذيفتين سقطت إحداهما في شقة الشهيد الوحيدي المصور التلفزيوني والصحفي العامل بتلفزيون فلسطين.

من جهة أخرى شارك جمهور غفير الجمعة في تشييع جثمان العضو باللجنة المحلية للتضامن مع الشعب الفلسطيني بالدار البيضاء عبد الله الخبير الذي وافته المنية أثناء مشاركته في مظاهرة تضامنية مع أهالي غزة الخميس الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة