الفتور الذهني صباحا أسوأ تأثيرا على التفكير من قلة النوم   
الأربعاء 18/12/1426 هـ - الموافق 18/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:43 (مكة المكرمة)، 22:43 (غرينتش)

مازن النجار
توصلت دراسة جديدة أجراها فريق بحث من جامعة كولورادو الأميركية في بولدر إلى أن الأشخاص الذين يستيقظون بعد 8 ساعات من النوم الطبيعي، يشعرون بضعف في مهارات التفكير والذاكرة أكثر مما هو الأمر عندما يحرمون من النوم لأكثر من 24 ساعة.

ووجد الباحثون أن المشاركين في الدراسة التي نشرتها مجلة الجمعية الطبية الأميركية أظهروا لدى اختبارهم تراجعا في الذاكرة قصيرة الأمد، ومهارات الحساب، والقدرات الإدراكية خلال فترة الفتور الصباحي بعد الاستيقاظ من النوم والمعروف بالقصور الذاتي للنوم.

وتمثل هذه الدراسة أول محاولة علمية لقياس آثار القصور الذاتي للنوم كميا.

وقضى المشاركون تحت المراقبة 8 ساعات نوما طبيعيا بالليل ولمدة 6 ليال متتابعة، وأجروا اختبارات أداء حسابي حيث يقومون بجمع أعداد مكونة من رقمين ويتم توليدها عشوائيا.

وبناء على النتائج خلص الباحثون إلى أن المشاركين أظهروا أضعف درجات الأداء بسبب القصور الذاتي للنوم في الدقائق الثلاث الأولى بعد استيقاظهم مباشرة. بيد أن أسوأ تأثيرات القصور الذاتي للنوم تزول بشكل عام خلال الدقائق العشر الأولى بعد الاستيقاظ، لكن يمكن ملاحظة هذه التأثيرات على مدى الساعتين التاليتين على الاستيقاظ.

وكانت أبحاث سابقة قد بينت أن المناطق القشرية من الدماغ مثل قشرة مقدم الفص الجبهي -المسؤولة عن حل المسائل والعواطف والتفكير المركب- تأخذ وقتا أطول للتنبه الكامل بعد الاستيقاظ، مقارنة بغيرها من مناطق الدماغ.

وسيكون لذهه الدراسة نتائج على طريقة النظر إلى أداء العاملين في مجالات الطب والسلامة والإطفاء والإنقاذ والنقل الذين غالبا ما يستدعون للقيام بمهام خطيرة بعد استيقاظهم مباشرة، كرعاية مرضى في حالة حرجة أو التعامل مع حالات الطوارئ، ما يعرض المرضى والمنكوبين لمخاطر أخطاء إدراكية.

يذكر أن دراسات سابقة أظهرت أن الاختلالات الإدراكية الناجمة عن الحرمان من النوم لمدة 24 ساعة تقارب مثيلتها الناجمة عن التسمم الكحولي.
________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة