مهمة صعبة بانتظار البرازيلي فييرا مدرب المنتخب العراقي   
الجمعة 1428/6/21 هـ - الموافق 6/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:21 (مكة المكرمة)، 17:21 (غرينتش)

 فييرا أثناء مؤتمر صحفي في بانكوك قبيل انطلاق نهائيات آسيا (الفرنسية)

تنتظر المدرب البرازيلي جورفان فييرا مهمة صعبة جدا تتمثل في قيادة المنتخب العراقي لكرة القدم إلى تكرار إنجاز عام 2004 على الأقل عندما يقوده في نهائيات كأس آسيا 2007 في تايلند وماليزيا وفيتنام وإندونيسيا.

وستكون الأنظار شاخصة إلى المنتخب العراقي وفييرا بالذات غدا السبت في المباراة الافتتاحية للبطولة بين العراق وتايلند في بانكوك بعد أن أوقعته القرعة في المجموعة الأولى التي تضم أيضا منتخبين قويين هما الأسترالي والعماني.

وبدأ فييرا العمل الرياضي في السبعينيات عندما درس الطب الرياضي لمدة ثلاث سنوات، ولعب في فرق برازيلية عدة منها فاسكو دا غاما وبوتافوغو وبورتوغيزا، ثم أشرف على تدريب الفرق الثلاثة بعد اعتزاله اللعب.

ويعرف فييرا الكرة الخليجية والآسيوية جيدا لكونه عمل في المنطقة فترات متقطعة، فمهمته الأولى فيها كانت عام 1980 عندما تولى تدريب نادي قطر القطري قبل أن يتولى تدريب منتخب عمان دون 20 عاما.

وانتقل بعد ذلك إلى شمال أفريقيا حيث عمل لأكثر من ثماني سنوات في المغرب أشرف خلالها على عدد من الفرق منها الجيش الملكي الذي قاده الى لقب الدوري المحلي عامي 1987 و1989 ولقب الكأس المحلية عام 1986، كما درب الوداد البيضاوي واتحاد طنجة وفرقا أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة