اتفاق نووي أميركي روسي وشيك   
الجمعة 1430/12/17 هـ - الموافق 4/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:06 (مكة المكرمة)، 10:06 (غرينتش)

من لقاء ميدفيديف (يمين) مع أوباما في موسكو (الفرنسية-أرشيف)

قالت روسيا إنها اقتربت من توقيع اتفاقية جديدة مع الولايات المتحدة لخفض ترسانة الأسلحة النووية بدلا من معاهدة سالت1 التي ينتهي العمل بها قانونيا في الشهر الحالي.

جاء ذلك في بيان رسمي صدر عن وزارة الخارجية الروسية الجمعة يؤكد أن الجهود المكثقة بخصوص الإعداد لتوقيع اتفاق ملزم للجانبين الروسي والأميركي بخصوص خفض الأسلحة الإستراتيجية شارفت على الانتهاء، دون أن يحدد جدولا زمنيا للتوقيع.

ويأتي الإعلان الروسي بعد أيام من تأكيد المصادر الرسمية الروسية والأميركية عدم احتمال توقيع أي اتفاق جديد في الخامس من ديسمبر/كانون الأول الجاري وسط توقعات بأن يتم التوقيع في موعد لاحق قبل نهاية العام الجاري.

وكان دبلوماسيو البلدين قد بدؤوا منذ فترة مفاوضات مكثفة تسعى للتوصل لاتفاقية جديدة تحل محل اتفاقية سالت 1 التي وقعتها الولايات المتحدة مع الاتحاد السوفياتي السابق عام 1991 وينتهي العمل بها من الناحية القانونية غدا السبت.

"
اقرأ أيضا:

العلاقات الروسية الأميركية

خطوط تماس روسيا مع الغرب
"

يذكر أن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ونظيره الأميركي باراك أوباما أعلنا في بيان مشترك تلا لقاءهما في الأول من أبريل/نيسان الماضي عزم بلديهما على الاستبدال من اتفاقية سالت اتفاقية جديدة تضع السقوف القصوى لعدد الأسلحة الإستراتيجية لدى الطرفين.

واتفق الطرفان في 1 يوليو/تموز الماضي أثناء زيارة أوباما إلى موسكو على خفض عدد الأسلحة النووية بمقدار الثلث ابتداء من المعدلات الحالية إلى 1500-1675 رأس نووي لدى كل طرف.

بيد أن المراقبين يرون أنه ورغم هذه التخفيضات التي ستتم على مدى سبع سنوات بعد توقيع اتفاقية جديدة سيبقى لدى موسكو وواشنطن القدرة النارية الكافية لتدمير العالم عدة مرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة