اليابان تحتج على اختراق مقاتلة روسية لأجوائها   
الأربعاء 1422/1/18 هـ - الموافق 11/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
طائرة سوخوي الروسية 

أعلن ناطق عسكري ياباني أن طائرة مقاتلة روسية اخترقت لفترة وجيزة الأجواء اليابانية الأربعاء, وأن المقاتلات اليابانية انطلقت على الفور لاعتراضها.

وأفادت وكالة الأنباء اليابانية كيودو أن الحكومة اليابانية قدمت شكوى رسمية إلى السفارة الروسية في طوكيو بشأن الاختراق. وطلبت الحكومة في المذكرة من روسيا إجراء تحقيق بشأن الاختراق ومعرفة أسبابه الحقيقية.

وقال الناطق باسم وكالة الدفاع اليابانية إن طائرة من نوع سوخوي أس يو 24 دخلت الأجواء اليابانية قرب مقاطعة أوموري التي تبعد 920 كلم عن طوكيو وبقيت داخل الأجواء اليابانية لأكثر من دقيقة. وأضاف أن الطائرة غادرت الأجواء بعد اعتراض الطائرات اليابانية لها.

وأشار الناطق إلى أن طائرة أخرى يعتقد أنها روسية أيضا اخترقت الأجواء اليابانية قرب جزيرة روبن الواقعة شمال جزيرة هوكايدو. وقال إن سوء الأحوال الجوية حال دون انطلاق الطائرات اليابانية لاعتراضها.

وقد تزامن الاختراق الروسي مع انتهاء أزمة طاقم طائرة التجسس الأميركية الذين احتجزتهم الصين لمدة 11 يوما بسبب اختراقهم الأجواء الصينية والتسبب في سقوط طائرة مقاتلة صينية حاولت اعتراض طائرتهم. ويرى المراقبون أن مشكلة طائرة التجسس الأميركية أثارت نوعا من التوتر في المنطقة.

وكانت اليابان أعلنت في فبراير/شباط الماضي عن اختراق أربع مقاتلات روسية لأجوائها لفترة وجيرة. وردت روسيا بأن تلك الطائرات مرت بالقرب من اليابان وليس فوقها.

يذكر أن كلا من روسيا واليابان عقدا مؤخرا مفاوضات بشأن جزر كوريل اليابانية التي تسيطر روسيا عليها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وترفض طوكيو توقيع معاهدة سلام مع موسكو أو تقديم أي مساعدات مالية إلى أن تعيد روسيا الجزر الأربع إلى السيادة اليابانية.

وكان الجانبان اتفقا منذ عام 1997 على التوصل لاتفاقية سلام دائمة قبل نهاية العام الماضي لكن المفاوضات بين الجانبين لم تسفر عن ذلك حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة