شبح جنون البقر يطارد صناعة اللحوم الكندية   
الثلاثاء 1424/3/27 هـ - الموافق 27/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصيبت صناعة اللحوم في كندا بالشلل أمس بعد أن تسببت إصابة وحيدة بمرض جنون البقر في إغلاق أسواق التصدير لكن الآمال انتعشت بعد أن أظهرت الفحوص عدم وجود إصابات أخرى.

وفرض مفتشو الصحة طوقا حول 17 مزرعة في أنحاء غرب كندا لتتبع سلالة البقرة التي كشف النقاب الأسبوع الماضي عنها كأول حالة إصابة بهذا المرض المدمر للمخ في عشر سنوات.

وبينما تتجه الأزمة نحو أسبوعها الثاني يجري مسؤولو صحة تحريات بشأن الأماكن التي تحركت بينها البقرة المصابة والتعرف على الأساليب الغذائية في كل موضع.

وقال بريان إيفانز كبير الأطباء البيطريين بكندا إنه قد لا يكون من الممكن تحديد أول قطيع عاشت بينه البقرة المصابة وعمرها ست سنوات على وجه الدقة.

ومنيت صناعة الماشية التي تعتمد بشكل كبير على التصدير بخسائر بلغت 66 مليون دولار كندي (47 مليون دولار أميركي) منذ أن فرضت الولايات المتحدة وبلدان أخرى حظرا على شحنات اللحوم الكندية وشككت في سلامة إمدادات الغذاء القادمة من أميركا الشمالية.

لكن مسؤولي صناعة اللحوم قالوا إنهم متفائلون من أنه سيثبت خلو المزارع التي خضعت للحجر الصحي في ولاية ألبرتا وهي أكبر مناطق تربية الماشية بكندا من المرض كما ثبت يوم الأحد الماضي بالنسبة للقطيع الذي كانت البقرة المريضة تعيش بينه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة