وفاة عضو في الإخوان المصرية أثناء اعتقاله   
الأربعاء 1425/4/21 هـ - الموافق 9/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في مصر وفاة أحد ناشطيها اليوم الأربعاء أثناء توقيفه في أحد المعتقلات.

وقال متحدث باسم الإخوان عبد المنعم محمد إن مسؤولا في وزارة الداخلية كشف عن وفاة المهندس أكرم زهيري في البرلمان استجابة لطلب من الجماعة عن معلومات عن حالة أعضائها في المعتقلات.

وأوضح المتحدث للجزيرة أنه لم تتوفر بعد معلومات بشأن ظروف وفاة المهندس زهيري وقال إن عائلته لم تبلغ رسميا بالوفاة، مؤكدا أن الإخوان طالبوا بإجراء تشريح للجثة لتحديد سبب الوفاة كما ستسعى للإفراج عن الجثة من أجل دفنها.

ونقل عن مسؤول بالخارجية قوله إن زهيري كان يعاني من جروح طفيفة عندما نقل من السجن قبل 10 أيام، ولكنه لم يحظ بالرعاية الطبية المناسبة رغم احتجاجات زملائه في السجن.

ولكن المتحدث باسم الإخوان قال إن ثمانية من المحتجزين على خلفية قيامهم بتنظيم مظاهرة نقلوا إلى مكتب المدعي العام للاستجواب حيث "تعرضوا للتعذيب".

ويعتبر زهيري (38 عاما) أحد المعتقلين من بين 54 إسلاميا متهمين بتنظيم مظاهرات احتجاجا على اغتيال مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشيخ أحمد ياسين وخليفته الدكتور عبد العزيز الرنتيسي.

وتتزامن الوفاة مع إصدار منظمة حقوق الإنسان في مصر الأسبوع الماضي تقريرا يفيد بأن ما لا يقل عن 15 مصريا لقوا حتفهم في المعتقلات في الفترة ما بين أبريل/نيسان 2003 إلى الشهر نفسه من العام الحالي.

وقالت المنظمة إن لديها شكوكا قوية بأن الوفيات نتجت عن التعذيب وسوء التعامل في مراكز الشرطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة