حرج البريطانيين من البروستاتا يزيد من خطورة المرض   
السبت 1423/3/21 هـ - الموافق 1/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال معهد أبحاث السرطان في لندن إن الرجال البريطانيين يعتبرون سرطان البروستاتا والخصية تهديدا لرجولتهم ويتجنبون الحديث بشأنه مما يؤدي أحيانا إلى نتائج مفجعة.

وأشار المعهد إلى أن الإحصاءات الجديدة توضح أن عددا أكبر من النساء يسعين للحصول على معلومات والمساعدة والدعم بشأن السرطان ليس لهن فقط وإنما أيضا بالإنابة عن رجالهن.

وذكر بيان في جامعة سوسيكس عن التأثيرات النفسية للأورام أن من الصعب على الرجال مناقشة الأورام في المناطق الجنسية، "خاصة تلك المتعلقة بأمراض مثل السرطان الذي يصيب الذكور ويهدد تصوراتهم عن الذكورة والرجولة".

وأوضح البيان أن 45% من بين 5600 مكالمة تتلقاها الجامعة سنويا من خلال خط المساعدة الهاتفي كانت من نساء يسألن عن سرطان البروستاتا و40% منهن يسألن عن سرطان الخصية. وعلى النقيض من ذلك لا يتصل سوى 2500 رجل بخط المساعدة سنويا في المتوسط.

وقال معهد أبحاث السرطان في وقت سابق من الشهر الجاري إن سرطان البروستاتا في طريقه لأن يتفوق على سرطان الرئة كأكثر السرطانات شيوعا بين الرجال. وأضاف أن أحدث إحصاءات توضح أن تلك الحالات ارتفعت إلى 21 ألف حالة عام 1997 مقابل سبعة آلاف حالة عام 1973.

ولمعالجة هذه المشكلة يطلق المعهد هذا الأسبوع حملة لتوعية الرجال بالسرطان وتشمل موقعا على شبكة الإنترنت يتضمن معلومات وإحصاءات عن سرطان البروستاتا والخصية ورسالة للرجال لتبادل القصص وعرض المساعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة