حملة اعتقالات في صفوف المهاجرين الأفارقة بماليزيا   
السبت 19/11/1422 هـ - الموافق 2/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطيان ماليزيان يتفقدان قاربا يحمل مهاجرين إندونيسيين غير قانونيين بأحد الموانئ (أرشيف)
أوقفت الشرطة في ماليزيا أكثر من مائتين من الأفارقة الأجانب في إطار حملة شنتها لمواجهة انتشار الجريمة في العاصمة كوالالمبور، ويأتي ذلك بعد أن أصبحت قضية الأجانب إحدى الموضوعات المهمة المطروحة في ماليزيا بعد تزايد أعمال العنف التي تورط فيها مهاجرون مؤخرا.

فقد ذكرت وكالة أنباء برناما الماليزية أن الشرطة اعتقلت أمس 215 من المهاجرين الأفارقة مشيرة إلى أن 149 هربوا من الشاحنات التي كانت تنقلهم إلى معسكر كيمايان للمهاجرين. ونقلت الوكالة عن أحد مسؤولي الشرطة قوله إن قوات الأمن تمكنت من إعادة اعتقال معظم الفارين في حين مازال ستة منهم هاربين.

كما نقلت برناما عن رئيس الشرطة في العاصمة قوله إن هؤلاء المهاجرين الأفارقة متورطون في الجريمة، وأضاف رئيس الشرطة أن مهاجرين منهم تورطوا في فضيحة أسماها "النقود السوداء" التي خدعوا فيها مواطنين محليين بأنهم يستطيعون تحويل مجموعة من الأوراق إلى نقود باستخدام مواد كيميائية.

وأشارت الوكالة الماليزية إلى أن المهاجرين هم من ليبيريا والكاميرون وزيمبابوي ونيجيريا وسيراليون لكنها لم تذكر إن كانوا يقيمون بصورة قانونية أم لا.

يشار إلى أن عدد سكان ماليزيا يبلغ 23 مليون نسمة كما يوجد مليونا مهاجر أقل من نصفهم يقيم بصورة قانونية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة