اتجاه لتوسيع مهمة إيساف خارج العاصمة الأفغانية   
الثلاثاء 1424/7/20 هـ - الموافق 16/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتفاق حذر بين الناتو والاتحاد الأوروبي على توسيع مهمة إيساف (أرشيف - رويترز)

اتفق حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي على ضرورة درس مسألة توسيع مهمة القوة الدولية المساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف), جاء الإعلان عن ذلك إثر اجتماع في بروكسل عقد الاثنين بين مندوبي الحلف ومندوبي لجنة السياسة والأمن في الاتحاد الأوروبي خصص في جزء منه للوضع في أفغانستان.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون في مؤتمر صحفي مشترك مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إن الشعور العام السائد هو أنه يجب درس المسألة وأنه يجب القيام بذلك مع إيلاء أهمية شديدة لأهداف وفاعلية مثل هذا التوسيع قبل المضي قدما به.

وقال روبرتسون إن الموفد الأوروبي الخاص إلى أفغانستان الإسباني فرانشسكو فندريل وقائد إيساف المكلف من الأطلسي الجنرال البريطاني جاك ديفيريل وصفا الوضع في أفغانستان بأنه "هش وصعب".

ومن جهته ذكر خافيير سولانا أن كل قرار بشأن توسيع مهمة (إيساف) يرتبط بمجلس الأمن الدولي.

وأوضح الأمين العام للحلف أن الأطلسي الذي تولى في منتصف أغسطس/ آب قيادة قوة (إيساف) يناقش بحذر احتمال توسيع مهمة القوة إلى خارج العاصمة كابل. إلا أنه لم يتخذ بعد "قرارا بإيفاد خبراء عسكريين" ليقوموا بدرس كل الخطط المحتملة.

وتتألف القوة من حوالي 5300 جندي وهي موضوعة تحت إشراف الأمم المتحدة, وتتمثل مهمتها في مساعدة السلطات الأفغانية على إرساء الأمن في كابل وضواحيها. وأعلنت دول عدة بينها الولايات المتحدة وألمانيا تأييدها توسيع مهمة إيساف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة