صربيا والجبل الأسود تتعهدان بعلاقات وثيقة بعد الانفصال   
الأحد 29/4/1427 هـ - الموافق 28/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:15 (مكة المكرمة)، 8:15 (غرينتش)

النتائج أظهرت تأييد 55.5% استقلال الجبل الأسود عن صربيا (الفرنسية-أرشيف)
تعهد الرئيس الصربي بوريس تاديتش ورئيس الجبل الأسود فيليب فويانوفيتش بإقامة علاقات وثيقة بعد الانفصال.

وأظهرت النتائج المبدئية الرسمية لاستفتاء جرى في 21 مايو/أيار الجاري تأييد 55.5% استقلال الجبل الأسود عن صربيا وهي نسبة تجاوزت الحد الأدنى الذي اشترطه الاتحاد الأوروبي لنجاح التصويت وهو 55%.

وقال تاديتش -وهو أول مسؤول صربي يزور جمهورية الجبل الأسود بعد الاستفتاء- إنه إذا تأكدت نتيجة الاستفتاء فإن الجمهوريتين ستواصلان الاحتفاظ بعلاقات وثيقة.

وأعرب المسؤول الصربي عن تأييده لبقاء الجمهوريتين معا، لكنه أشار إلى أنه سيعترف بإرادة مواطني الجبل الأسود.

ولم يقبل رئيس وزراء صربيا فويسلاف كوستونيتشا بعد بنتيجة الاستفتاء، ولكنه قال إنه سيفعل ذلك حال إعلان الأرقام النهائية.

من جهته أكد رئيس الجبل الأسود فيليب فويانوفيتش على ضرورة أن تقوم بين البلدين مستقبلا علاقات انفتاح وصداقة قوية.

ومن المقرر أن تبدأ الدولتان محادثات بشأن حل الاتحاد بينهما، ولكن زيارة تاديتش تهدف أيضا إلى تهدئة العلاقات المتوترة بين "الجمهوريتين الشقيقتين".

ومن المتوقع أن تعلن الجبل الأسود رسميا استقلالها خلال الأسابيع المقبلة، كما ينتظر أن تجري انتخابات برلمانية منتظمة اعتبارا من الخريف المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة