عباس يتمسك بالسلام وإسرائيل تنتقده   
الأربعاء 1425/11/11 هـ - الموافق 22/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:56 (مكة المكرمة)، 13:56 (غرينتش)
عباس التزم بالسلام وطلب من الإسرائيليين التزاما مماثلا (الفرنسية)

أكد رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس أبو مازن تمسكه بالسلام مع إسرائيل وتعهد بـ "السير على خطى الرئيس الفلسطيني الراحل" ياسر عرفات داعيا إسرائيل إلى العودة إلى طاولة المفاوضات للتوصل إلى حل نهائي للصراع بين الطرفين.
 
جاء ذلك في خطاب ألقاه أبو مازن في حفل التأبين الذي أقامته القيادة الفلسطينية بمقر المقاطعة في رام الله بمناسبة مرور أربعين يوما على وفاة عرفات.
 
وشارك في التأبين الذي حضره آلاف الفلسطينيين مدير الاستخبارات المصرية اللواء عمر سليمان الذي وصل الأراضي الفلسطينية حيث يتوقع أن يلتقي مسؤولين أمنيين إسرائيليين لبحث ترتيبات نشر 750 جنديا من القوات المصرية على حدود قطاع غزة التي تم الاتفاق عليها بين مصر وإسرائيل.
 
ويلتقي المسؤول المصري كذلك رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع للبحث في ترتيبات الانتخابات الفلسطينية المقرر إجراؤها في التاسع من يناير/ كانون الثاني.
 
خيبة أمل
جاء خطاب محمود عباس بعد أن عبر وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم عن خيبة الأمل بسبب تصريحات سابقة للمسؤول الفلسطيني قال فيها إنه سيحافظ على إرث عرفات. وزعم شالوم أن إرث عرفات يعني الإرهاب.
 
شالوم ناقض تفاؤل شارون بالقيادة الفلسطينية الجديدة (الفرنسية)
وفي انتقاد إسرائيلي هو الأول من نوعه منذ وفاة الرئيس الفلسطيني  نقلت صحيفة الجيروزاليم بوست الإسرائيلية عن شالوم اعتباره أن إصرار عباس على حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم "غير مقبول".
 
وفي تصريحاته التي تتناقض مع التفاؤل الذي أبداه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الأسبوع الماضي بإمكانية إحداث تفاهم مع الفلسطينيين انتظرته إسرائيل طويلا، وصف شالوم إعلان محمود عباس أنه لن ينزع سلاح المقاومة الفلسطينية بالقوة  بأنه "قنبلة مغلفة".
 
من ناحية ثانية من المقرر أن يصل إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في زيارة من المتوقع أن يعلن خلالها فكرة عقد مؤتمر بلندن العام المقبل للدول المانحة لمساعدة السلطة الفلسطينية.
 
وقد نقل عن شارون استبعاده مشاركة إسرائيل في المؤتمر معتبرا أنه مهم لمساعدة السلطة الفلسطينية.
 
معاناة أهل غزة ازدادت بعد إغلاق الطريق الساحلي (الفرنسية)
صاروخ قسام
وفي الإطار الميداني قالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت صباح اليوم الطريق الساحلية لمدينة غزة. وقامت جرافات الاحتلال بحفر عدد من الخنادق على الطريق وإقامة بعض السواتر الترابية عليها.
 
جاء ذلك بعد عملية إطلاق صاروخيْ قسام على مستوطنة نتساريم سقط أحدهما في محيط كنيس بالمستوطنة وأدى إلى إلحاق أضرار كبيرة به دون إصابة أحد بأذى حسب المصادر الإسرائيلية.
 
وأعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس في بيان عسكري لها مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخين.
 
وكانت حماس قد هددت إسرائيل بالرد على عمليات جيش الاحتلال في خان يونس بجنوب قطاع غزة التي أوقعت 11 شهيدا في اليومين الماضيين.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة