شكوك بدور الفيتامينات في تقليل مضاعفات الحمل   
الخميس 1427/3/29 هـ - الموافق 27/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:21 (مكة المكرمة)، 8:21 (غرينتش)

أظهرت دراسة أسترالية حديثة أن العلاج بفيتامينات "ج" و"هـ" المضادة للأكسدة لا تجدي نفعا في منع مضاعفات الحمل الخطيرة المحتملة والتي يطلق عليها "ما قبل تسمم الحمل".

ويذكر أن ما قبل تسمم الحمل قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ومشكلات أخرى لدى الحوامل، وهو سبب رئيسي للوفاة بين النساء الحوامل في الدول النامية، كما أنه مسؤول عن 15% من حالات الولادة المبتسرة في الولايات المتحدة.

وأظهرت الدراسة أن 935 امرأة حبلى للمرة الأولى تعاطين ألف ملغم من فيتامين "ج" وأربعمائة وحدة دولية من فيتامين "هـ" يوميا، تعرضن لأعراض ما قبل تسمم الحمل بشكل مماثل تقريبا لما حدث لحوالي 942 امرأة تناولن أقراص فيتامينات زائفة.

وحسب الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من دورية "نيو إنجلاند" الطبية فإن احتمال الوفاة أو تعرض الجنين لإصابات خطيرة كانت واحدة بغض النظر عن تناول أو عدم تناول الأمهات للفيتامينات.

يذكر أنه تباينت نتائج اختبارات سابقة للعلاج بفيتاميني "ج" و"هـ" لأعراض ما قبل تسمم الحمل، فعلى الرغم من أن العلاج بدا وكأنه يقلص بنسبة 17% خطر الإصابة بعرض ضيق التنفس فإنه كان سببا لزيادة قدرها 54% في احتمالات حاجة المرأة إلى علاج في المستشفى من ارتفاع ضغط الدم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة