غواصتان روسيتان بسواحل أميركا   
الخميس 1430/8/15 هـ - الموافق 6/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 5:51 (مكة المكرمة)، 2:51 (غرينتش)
 
قللت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) من أهمية قيام غواصتين روسيتين بدورية قبالة سواحل الولايات المتحدة على المحيط الأطلسي, في أول مهمة من نوعها قريبة إلى هذا الحد من الشاطئ منذ ما يقرب من عقد.
 
وقال متحدث باسم البنتاغون إن الولايات المتحدة تتابع تحركات الغواصتين الهجوميتين على مسافة لا تقل عن ثلاثمائة كيلومتر من السواحل الشرقية، حيث تعملان بصورة شرعية في المياه الدولية.
 
وأضاف المتحدث "السؤال الأهم هو: هل تمثل هذه الخطوة مصدر قلق لنا؟ والإجابة لا" معترفا في الوقت نفسه بأن مثل هذه الدوريات كانت نادرة منذ انتهاء الحرب الباردة.
 
وذكر أيضا أن أوباما يعتبر المنافسة بين الولايات المتحدة وروسيا أمرا انقضى منذ وقت طويل. وقال المتحدث إن الولايات المتحدة لا تعرف على وجه التحديد ما تفعله الغواصتان لكن مسؤولين في البنتاغون قالوا إن مهمة الغواصتين جزء على ما يبدو من جهود موسكو لإظهار حضور عسكري أكبر في شتى أنحاء العالم.
 
وبدأت البحرية الروسية استعراض عضلاتها في النصف الغربي من الكرة الأرضية العام الماضي، وزارت موانئ في كوبا وفنزويلا، وهو ما أثار غضب واشنطن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة