الرئيس الصيني: أي نزاع مع واشنطن سيكون كارثة   
الأربعاء 10/12/1436 هـ - الموافق 23/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:00 (مكة المكرمة)، 9:00 (غرينتش)

استهل الرئيس الصيني شي جينبينغ زيارته للولايات المتحدة بالدعوة إلى تحسين العلاقات بين بكين وواشنطن، محذرا من أن أي نزاع بين القوتين العظميين ستكون نتائجه "كارثية".

وقال شي في خطاب ألقاه في سياتل بولاية واشنطن على الساحل الغربي للولايات المتحدة أمس الثلاثاء "نريد أن نرى قدرا أكبر من التفاهم والثقة وقدرا أقل من القطيعة والشك" بين البلدين، داعيا إلى تفهم "النوايا الإستراتيجية" لكل منهما.

وقد بدأ الرئيس الصيني أمس هذه الزيارة التي ترمي إلى استقطاب رجال الأعمال الأميركيين وتبديد مخاوف البيت الأبيض من الدولة الآسيوية العملاقة.

القرصنة الإلكترونية
ونفى شي أن تكون بلاده ضالعة في أي أنشطة قرصنة إلكترونية أو داعمة لهذه الأنشطة، مؤكدا أنها على العكس من ذلك تدعم الأمن الإلكتروني.

وقال في خطابه في سياتل "الصين مدافع قوي عن الأمن الإلكتروني"، مبديا استعداده للتعاون مع واشنطن لمكافحة القرصنة الإلكترونية.

وتستمر زيارة الرئيس الصيني أسبوعا يعقد خلاله لقاءات مع رؤساء الشركات الأميركية الكبرى ويشارك في مأدبة عشاء رسمية في البيت الأبيض يقيمها الرئيس الأميركي باراك أوباما ويلقي كلمة في الأمم المتحدة.

ناشطون يرفعون أعلام الصين وأميركا أمام الفندق الذي يقيم فيه الرئيس الصيني في سياتل (أسوشيتد برس)

ومع تزايد الخلافات بين الإدارة الأميركية وبكين بشأن النزاعات في بحر جنوب الصين والقرصنة المعلوماتية وسرقة أسرار الشركات الأميركية والممارسات التي توصف بالمجحفة ضد المستثمرين الأميركيين في الصين، يمكن أن تشكل هذه الزيارة أفضل فرصة لشي لتنقية الأجواء أثناء وجوده في سياتل.

ومن المنتظر أن يقوم الرئيس الصيني -اليوم الأربعاء- بجولة في مصنع بوينغ للطائرات ومقر شركة مايكروسوفت القريب.

وسيلتقي في وقت لاحق بالمستثمر الشهير وارن بافيت وتيم كوك الرئيس التنفيذي لـشركة آبل وجيف بيزوس رئيس أمازون دوت كوم بين ثلاثين من زعماء قطاع الأعمال الأميركيين والصينيين في مناقشة حول طاولة مستديرة.

وتسعى شركات التكنولوجيا الأميركية إلى تعزيز فرصها في السوق الاستهلاكية الصينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة