الاتحاد الأوروبي المعلق   
الثلاثاء 1426/4/15 هـ - الموافق 24/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)

وجهت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الثلاثاء معظم اهتمامها للدستور الأوروبي وتداعياته، كما تحدثت عن زيارة محمود عباس لواشنطن، وتطرقت إحداها إلى ما سمته بالرشوة المنظمة في فضيحة النفط مقابل الغذاء.

 

"
لا الألماني غرهارد شرودر المتخبط بسبب هزيمة حزبه في الانتخابات، ولا الفرنسي جاك شيراك الذي يحاصره رفض الدستور الأوروبي قادران على تقديم شيء لأوروبا في الوقت الراهن
"
لوموند
أوروبا المعلقة

علقت لوموند في افتتاحيتها تحت عنوان "أوروبا المعلقة" على وضع الاتحاد الأوروبي قائلة إن الاتحاد الفرنسي الألماني هو قلب أوروبا النابض، وبدونه لا يمكن لأوروبا أن تتقدم خطوة واحدة، مشيرة إلى أنه لا الألماني غرهارد شرودر المتخبط بسبب هزيمة حزبه في الانتخابات، ولا الفرنسي جاك شيراك الذي يحاصره رفض الدستور الأوروبي قادران على تقديم شيء لأوروبا في الوقت الراهن.

 

ونبهت الصحيفة إلى أنه إذا تم رفض الدستور الأوروبي في فرنسا وهولندا فإنه لا يتوقع من بريطانيا أن تقدم أثناء رئاستها للاتحاد الأوروبي المعلق عندئذ أي مشاريع يمكن أن تساهم في إنعاشه.

 

وفي مقال آخر تساءلت لوموند عما سيكون عليه الاتحاد الأوروبي بعد خمس سنوات أو عشر أو أكثر، إذا اعتبرنا أنه الآن يعاني من مشاكل مثل البطالة وتولي الخدمات العمومية مع ازدياد الظلم الاجتماعي وارتفاع نسبة اللامبالاة وانتشار الأحزاب اليمينية المتطرفة.

 

وإذا كان الدستور الأوروبي -تقول الصحيفة- هو مجموع الاتفاقيات الأوروبية التي تقوم عليها السياسات التي قادت إلى هذا الوضع، فهل ينتظر تغيير إيجابي من هذا الدستور، أم أنه سيرمي الشعوب بعضها ضد بعض؟.

 

تقدم المعارضين

قالت لوموند إنه قبل الاستفتاء بخمسة أيام بدت المعارضة للدستور الأوروبي متقدمة بنسبة 53% و54% في أحدث استطلاعات الرأي، مما يمثل صعودا بنقطتين.

 

ومع ذلك تقول الصحيفة إن نسبة المصوتين لصالح الدستور لاتزال تصل إلى 73% بين أنصار البرلمان اليميني.

 

وفي نفس السياق تعلق صحيفة ليبراسيون على انخفاض شعبية رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران والتي وصلت إلى 21% قائلة إن رئيس الحزب الحاكم نيكولاي سركوزي احتفى به كما لو كان يودع مسؤولا قد أحيل على المعاش.

 

"
بدون تدخل واشنطن سينهار كل ما تحقق حتى الآن من تهدئة، وعلى بوش أن يعلن بصراحة أن الانسحاب من غزة جزء من خارطة الطريق وليس بديلا عنها
"
صائب عريقات/لونوفيل أوبسرفاتور
حصيلة السلطة

قالت صحيفة لونوفيل أوبسرفاتور إن الرئيس الفلسطيني الذي يزور واشنطن لأول مرة بعد انتخابه سيلتقي بالرئيس الأميركي يوم الخميس ويقدم له حصيلة ما قامت به السلطة الفلسطينية.

 

وقالت الصحيفة إن محمود عباس يأمل أن يحصل في هذا اللقاء على ضغوط أميركية على إسرائيل مقابل وقف العنف الذي توصل إليه، كما يرجو أن تقوم الولايات المتحدة بجهود إضافية من أجل إنعاش مسلسل السلام.

 

وذكرت الصحيفة أن محمود عباس سيعرض على بوش بالإضافة إلى الهدنة والانتخابات الديمقراطية التي حققها، بعض الانتهاكات الإسرائيلية التي تبدد جهوده من أجل إيقاف العنف، كما أنه سيتطرق إلى ضمانات بوش لإسرائيل فيما يتعلق بحدود 1967 وعودة اللاجئين.

 

ونسبت لونوفيل أوبسرفاتور إلى رئيس المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات القول إن زيارة محمود عباس لواشنطن مهمة لأنه بدون تدخل واشنطن سينهار كل ما تحقق حتى الآن من تهدئة، مضيفا أنه على بوش أن يعلن بصراحة أن الانسحاب من غزة جزء من خارطة الطريق وليس بديلا عنها.

 

"
باسكوا يعتقد أن المقصود من وراء اتهامه هو الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي كان يعارض بشدة التدخل الأميركي في العراق
"
لكسبرس
الرشوة المنظمة

فتحت الأسبوعية لكسبرس ملف الرشوة في برنامج النفط مقابل الغذاء، مشيرة إلى أنه قد ينال من وزير الداخلية الفرنسية السابق شارل باسكوا وبعض مقربيه وساسة فرنسيين آخرين، بالإضافة إلى عشرات الشخصيات في أكثر من 30 بلدا.

 

غير أن باسكوا الذي ينفي التهم الموجهة إليه في هذه الفضيحة يعتقد أن المقصود من وراء اتهامه هو الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي كان يعارض بشدة التدخل الأميركي في العراق.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن تقريرا للشرطة القضائية الفرنسية ذكر أن حكومة صدام حسين استعانت بشخصيات سياسية فرنسية مؤثرة وربما تكون قد تعاملت معها عن


طريق المحامي اللبناني إلياس فرزلي، الذي قدم بعض الأموال لهذه الشخصيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة