جرحى باشتباكات طائفية بشمال أيرلندا   
الثلاثاء 1/8/1431 هـ - الموافق 13/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)
شمال أيرلندا يشهد اشتباكات مماثلة كل عام تقريبا (الفرنسية)

كافحت قوات الأمن اليوم لإخماد أعمال شغب نفذها كاثوليك أيرلنديون شمال أيرلندا خلفت عشرات الجرحى في صفوف الشرطة احتجاجا على احتفالات ومسيرة سنوية للبروتستانت تحتفي بانتصارهم على الكاثوليك قبل قرون.
 
واتهمت الشرطة وسياسيون منشقين عن الجيش الجمهوري الأيرلندي بالوقوف وراء أعمال العنف التي اندلعت في أعقاب تنظيم جماعة أورانج البروتستانتية الموالية لبريطانيا احتفالات ومسيرات حاشدة أطلقوا خلالها الألعاب النارية وأحرقوا أعلام أيرلندا وصور سياسيين كاثوليك.
 
وبدأت الاشتباكات صباح الاثنين في حي آردوين شمال بلفاست ذي الأغلبية الكاثوليكية عندما نظمت مجموعة من مائة شخص احتجاج جلوس في الشارع لاعتراض طريق إحدى مسيرات البروتستانت، بينما قام رجال ملثمون وشباب في الشوارع الجانبية بقذف الحجارة وقنابل المولوتوف على الشرطة.
 
وحاولت شرطة مكافحة الشغب المدرعة سحب المحتجين عن الشوارع ثم لجأت إلى استخدام خراطيم المياه لتفريقهم كما أطلقت عدة عيارات مطاطية.
 
وانتقل الشغب إلى العديد من أحياء الطبقة العاملة الكاثوليكية في بلفاست وبعض المدن، وتصاعد بعد منتصف الليل حيث ألقى نحو مائتي شخص قنابل حارقة تقول الشرطة إنها استهدفتها تحديدا، ثم استمر العنف حتى ساعات الصباح الباكر من اليوم الثلاثاء.
 
الشرطة بمواجهة محتجين وحدويين بشمال بلفاست أمس الاثنين (الفرنسية)
عشرات الجرحى
وتقول شرطة أيرلندا الشمالية إن 55 شرطيا أصيبوا بجروح خلال الليلتين الماضيتين كان أخطرها إصابة شرطية بجروح برأسها وعنقها.
 
وتشتبه الشرطة في منشقين عن الجيش الجمهوري بعد استهداف مسلحين مقنعين لها في مدينة لندندري -ثاني أكبر مدن أيرلندا الشمالية- ومدينة لورغان جنوب غرب بلفاست، واختطاف مقنعين آخرين حافلة ركاب غرب بلفاست ذي الأغلبية الكاثوليكية، لكن دون وقوع إصابات.
 
يذكر أن اشتباكات مماثلة تقع كل عام تقريبا بين وطنيين كاثوليك، وهم أقلية بشمال أيرلندا، ووحدويين بروتستانت يخلدون في "مسيرة الشمال" السنوية ذكرى معركة بوين يوم 12 يوليو/تموز 1690 عندما نجحت قوات الملك البروتستانتي وليام أوف أورانج في منع الكاثوليكي جيمس الثاني من استرداد العرش البريطاني.
 
وتأتي هذه الإضرابات رغم اتفاق سلام أبرم عام 1998 وأنهى ثلاثين عاما من الصراع الطائفي في أيرلندا الشمالية بين الجيش الجمهوري الأيرلندي الذي يسعى لإقامة أيرلندا موحدة وجماعات بروتستانتية مؤيدة لبريطانيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة