السعودية تعتبر هجمات سبتمبر جريمة ضد الإنسانية   
الأربعاء 1423/7/5 هـ - الموافق 11/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش يستقبل الأمير عبد الله في مزرعته بكراوفورد في تكساس (أرشيف)
نشرت السعودية إعلانا على صفحة كاملة في الصحف الأميركية أمس الثلاثاء تتعهد فيه بعدم التسامح مع المسؤولين عن هجمات 11 سبتمبر/ أيلول أو تنسى ضحايا الهجمات. وكتب ولي العهد السعودي الأمير عبد الله خطابا شخصيا للرئيس الأميركي جورج بوش شجب فيه المهاجمين التسعة عشر الذين اختطفوا الطائرات ونفذوا الهجمات على مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع قائلا إنهم سمحوا لأنفسهم أن يستخدموا كأدوات للإضرار البالغ بالإسلام وجميع المسلمين.

وأضاف ولي العهد السعودي أنه "بعد 11 سبتمبر ألقيت ظلال من الشكوك على العلاقات الأميركية السعودية, ومهمتنا هي أن نؤكد للشعب الأميركي أن السعودية صديق وحليف مهم".

ووصف الأمير عبد الله الهجمات في رسالته باعتبارها جريمة ضد الإنسانية وتعهد بالوقوف إلى جانب الولايات المتحدة في مكافحة "الإرهاب". وكتب "أريد أن أوضح أن المسلمين الحقيقيين في مختلف أرجاء العالم لن يسمحوا أبدا لأقلية منحرفة متطرفة أن تتحدث باسم الإسلام وتشوه جوهر سماحته".

وقالت مصادر إن الخطاب قد ينشر في وقت لاحق في بعض الصحف كخطاب مفتوح للأميركيين. ويصور الإعلان يدا تحمل شمعة مضاءة وسط خلفية من الشموع الأخرى. ويقول الإعلان إنه " في الذكرى الأولى لهجمات 11 سبتمبر تعجز الكلمات عن التعبير عن عمق الشعور بالأسى والخسارة الذي نشترك فيه مع كل الأميركيين.. لن نغفر أبدا لمرتكبيها ولن ننسى الذين عانوا منها".

يشار إلى أن 15 من 19 شخصا ممن يشتبه في اختطافهم للطائرات التي استخدمت في الهجمات هم من السعوديين. وعينت السعودية في إطار سعيها لمكافحة الآثار السلبية شركات علاقات عامة بارزة وأنفقت أكثر من خمسة ملايين دولار وفقا لوثائق لدى وزارة العدل الأميركية.

وفي سياق متصل أعلن وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز في تصريحات صحفية أن السعودية أسست هيئة عليا للإغاثة والأعمال الخيرية. وقال الأمير نايف إن الهيئة ستضم جميع أنشطة الإغاثة وستتأكد من وصول هذه المساعدات إلى المستفيدين منها مباشرة وللأغراض التي خصصت لها.

وتعرضت الجمعيات الخيرية السعودية لرقابة شديدة وسط اتهامات أميركية بأن بعضها يسهم في تمويل تنظيم القاعدة. وقال الأمير نايف إن الجمعيات الخيرية السعودية "لا صلة لها بالإرهاب".

وأضاف أن السلطات تحقق مع عدد لم يحدده من السعوديين الذين يشتبه في أن لهم صلة بتنظيم القاعدة بينهم مواطنون تسلمتهم السلطات من إيران واليمن. وأوضح أنه تم إطلاق سراح ستة من بين 14 تسلمتهم الرياض من إيران، مضيفا أن الاتصالات مع الإدارة الأميركية بشأن هؤلاء المحتجزين مستمرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة