مسؤول أسترالي: واشنطن بالغت في تقييم خطر العراق   
الثلاثاء 1424/3/26 هـ - الموافق 27/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرة احتجاج في أستراليا ضد الحرب على العراق (أرشيف-رويترز)
قال مسؤول سابق بجهاز المخابرات الأسترالية اليوم إن حكومة رئيس الوزراء جون هوارد تجاهلت تحذيرات مسؤولي الجهاز من أن الولايات المتحدة تبالغ في تقييم الخطر الذي تشكله ترسانة العراق العسكرية.

وأوضح أندرو ويكي الذي استقال في مارس/ آذار الماضي من مكتب التقييم الوطني احتجاجا على مشاركة أستراليا في الحرب أن المخابرات الأسترالية تشككت منذ فترة في المزاعم الأميركية عن امتلاك العراق أسلحة دمار غير تقليدية.

وأضاف ويكي "أعتقد أن الأجهزة الأميركية أيضا وصلتها معلومات خاطئة عن تشجيع العراقيين للتدخل الأميركي".

واتفق المسؤول الأسترالي الذي كان يعمل محللا بمكتب التقييم الوطني في الرأي مع المخاوف التي عبر عنها ديمقراطيون أميركيون عن مبالغة المخابرات الأميركية في مزاعم امتلاك العراق للأسلحة غير التقليدية وصلته بتنظيم القاعدة.

وبعد إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش الحرب على العراق لم يظهر حتى الآن أي أثر للأسلحة الكيماوية والبيولوجية ولا النووية التي اتخذت مبررا لغزو العراق.

وكان هوارد من أقوى المؤيدين لموقف بوش المتشدد من العراق. وشاركت أستراليا بقوة عسكرية في الحرب قوامها ألفا جندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة