قضية انتخاب البرغوثي تتفاعل وكتساف يرفض الإفراج عنه   
الأحد 1426/10/25 هـ - الموافق 27/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:52 (مكة المكرمة)، 13:52 (غرينتش)

كتساف رفض الإفراج عن البرغوثي لمجرد "تحقيق فوز شخصي" (الفرنسية-أرشيف)

تضاربت ردود الأفعال الإسرائيلية بشأن موضوع الإفراج المحتمل عن القيادي الفلسطيني مروان البرغوثي بعد فوزه في انتخابات داخلية لحركة فتح, حيث أكد الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف اليوم أن إسرائيل لن تفرج عنه.

ورفض كتساف في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي فكرة الإفراج عن البرغوثي مشيرا إلى أن العفو الرئاسي عن المعتقلين يصدر "لأسباب إنسانية وليس سياسية".

وقال كتساف أيضا إن "الاعتبارات السياسية ومن بينها تحقيق شخص ما فوزا في الانتخابات ليست سببا للعفو".

وجاءت تصريحات الرئيس الإسرائيلي عقب تلميح وزير النقل مئير شطريت إلى احتمال الإفراج عن البرغوثي في إطار اتفاق سلام مستقبلي مع الفلسطينيين ودعوة زعيم حزب ميريتس اليساري يوسي بيلين أمس للإفراج عنه باعتباره قائدا بارزا "ويمكن أن يقوم بدور معتدل".

"
البرغوثي تصدر أمس قائمة مرشحي الحركة للانتخابات التشريعية في يناير/كانون الثاني المقبل بحصوله في الانتخابات التمهيدية للحركة بدائرة رام الله على سبعة آلاف صوت أي 96% مكتسحا منافسيه الـ45
"
ويقضي البرغوثي (47عاما) وهو من أبرز رموز الانتفاضة الفلسطينية عقوبة السجن المؤبد خمس مرات الصادرة بحقه من إسرائيل في يونيو/حزيران 2004 بعد إدانته بتهم التورط في أربع هجمات على إسرائيليين.

وكان البرغوثي قد تصدر أمس قائمة مرشحي الحركة للانتخابات التشريعية في يناير/كانون الثاني المقبل بحصوله في الانتخابات التمهيدية للحركة بدائرة رام الله على سبعة آلاف صوت أي 96% مكتسحا منافسيه الـ45.

ورفض وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم بدوره أمس بشكل مطلق إطلاق سراح البرغوثي وأعلن في تصريح صحفي أنه "من غير الوارد إطلاق سراح مجرم يداه ملطخة بالدماء وسبق أن أصدرت محكمة إسرائيلية حكما بحقه".

أحمد سلطانة
في غضون ذلك اعتقلت قوات الاحتلال في جنين اليوم الفلسطيني أحمد سلطانة بدعوى أنه حول ملايين الدولارات لصالح عائلات استشهاديين ومعتقلين من حركة حماس.

وأكدت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن جهاز الأمن الداخلي (الشين بيت) والشرطة يشتبهان في أن سلطانة حول طيلة نحو عشر سنوات أموال منظمات خيرية تتخذ من أوروبا مقرا لها لصالح عائلات "الإرهابيين".

من جهة أخرى أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن مستوطنين يهودا اعتدوا على عدد من المواطنين الفلسطينيين في مدينة الخليل.

وانتشر آلاف اليهود في محيط البؤر الاستيطانية واعتدى بعضهم على المارة في شارع الشهداء بالخليل بينما أغلقت قوات الاحتلال المنافذ والطرقات في المناطق التي يحتشدون فيها.

فلسطينية تنتظر دورها اليوم للمرور عبر معبر رفح (رويترز)
معبر رفح
في سياق آخر أعلن متحدث باسم الاتحاد الأوروبي أن أكثر من 1500 شخص عبروا أمس معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر حيث بسطت السلطة الفلسطينية سيطرتها للمرة الأولى على حدود دولية.

وأضاف بتصريحات للصحفيين في برشلونة أن هذا العدد يشمل المسافرين من الاتجاهين حيث تمت الإجراءات بحضور المراقبين الأوروبيين. وأشاد الفلسطينيون بسهولة الإجراءات على المعبر من الجانبين الفلسطيني والمصري بينما كانوا ينتظرون في السابق ساعات طويلة لإتمام عمليات التفتيش والاستجواب الإسرائيلية المعقدة.

وفي السياق توقع وزير الحكم المحلي محمد دحلان في تصريحات له أمس برام الله أن يفتح نجاح السلطة في إدارة معبر رفح الطريق لنقل مسؤولية إدارة معبر الكرامة -بين الضفة والأردن- إلى الفلسطينيين بحلول العام المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة