الناتو لن يتدخل في العراق   
الخميس 12/5/1424 هـ - الموافق 10/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دونالد رمسفيلد يصل إلى مقر حلف الناتو في بروكسل (أرشيف/رويترز)
أكد حلف شمال الأطلسي أمس أنه ليست هناك إمكانية لأن يضطلع في القريب العاجل بدور قيادي في عراق ما بعد الحرب.

وقال مسؤول في حلف شمال الأطلسي إنه "ليست هناك أي محادثات رسمية ولم يقدم طلب رسمي بأي شكل للحلف من أجل دور أكبر في العراق... أعتقد أن الوقت مبكر إلى حد ما".

وقال مسؤول آخر في الحلف إنه "لم يقدم طلب أميركي لحلف شمال الأطلسي للقيام بدور أكبر في العراق وليس هناك طلب وشيك... ولكن يمكن القول إن الولايات المتحدة وعددا من الحلفاء قالوا إن الحلف يجب أن يكون منفتحا أمام دور أكبر في المستقبل".

وكانت صحيفة بالتيمور صن الأميركية قالت في وقت سابق إنه مع تزايد الخسائر والضحايا في صفوف القوات الأميركية في العراق فإن إدارة الرئيس جورج بوش تظهر اهتماما جديدا بأن يتولى حلف شمال الأطلسي مسؤولية الاحتلال. وأضافت أن تسليم القيادة قد يبحث رسميا في الخريف القادم.

وجاء رفض الأطلسي ليزيد من غموض الأوضاع بعد تصاعد دعوات أعضاء بمجلس الشيوخ الأميركي الذين استشعروا الخطر بعد سلسلة من الهجمات القاتلة ضد القوات الأميركية.

وجاءت المطالبات في الأيام القليلة الماضية بأن يضطلع حلف شمال الأطلسي بدور مباشر من العضو الديمقراطي البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ جوزيف بيدن وجوزيف ليبرمان الذي يأمل في الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي له لخوض انتخابات الرئاسة الأميركية.

ولا يقدم الحلف -المكون من 19 دولة وتهيمن عليه الولايات المتحدة الذي انقسم بحدة قبل غزو العراق والإطاحة بصدام حسين- سوى مساعدة بشكل غير مباشر لقوة استقرار في العراق تقودها بولندا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة