البحرين تسعى لاستثمار تألقها باقتناص خليجي 17   
الأحد 1425/11/1 هـ - الموافق 12/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)

البحريني قادم للدوحة بنجوم يعدون الأبرز خليجيا في الوقت الحالي (الفرنسية-أرشيف)

يطمح المنتخب البحريني لكرة القدم في مشاركته المرتقبة في خليجي 17 التي تستضيفها الدوحة اعتبارا من العاشر من الشهر الجاري لإحراز اللقب لأول مرة بعد النجاحات التي حققها في السنوات الأخيرة وأهمها تأهله إلى نصف نهائي كأس أمم آسيا والدور الثاني من تصفيات مونديال 2006.

ويحسب للبحرين أنها كانت المهد التي انطلقت منه النسخة الأولى من دورات كأس الخليج عام 1970, وعادت واستضافتها مرتين فيما بعد عامي 1986 و1998, وكانت أفضل نتيجة حققها منتخبها المركز الثاني في الدورات الأولى على أرضها والسادسة في الإمارات عام 1982 والتاسعة في السعودية عام 1988, والسادسة عشرة في الكويت مطلع العام الحالي.

وقد تكون الفترة الحالية التي يعيشها منتخب البحرين الأفضل في تاريخه من خلال الطفرة الكبيرة التي حققتها الكرة البحرينية على مختلف الأصعدة الخليجية والعربية والآسيوية والدولية, وما ينقصه فقط هو إحراز لقب معين لكي يكتسب خبرة الفوز بالبطولات وتزداد ثقة لاعبيه بأنفسهم بعد أن نجح في فرض نفسه واحدا من المنتخبات المتطورة على المستوى الخليجي عندما نافس نظيره السعودي على لقب "خليجي 16" التي أقيمت في الكويت مطلع العام الحالي قبل أن يحل في المركز الثاني.

ثم واصل عروضه القوية أثناء بطولة أمم آسيا الأخيرة التي استضافتها الصين حيث بلغ نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه, وكان بإمكانه الوصول إلى المباراة النهائية بعد أن كان متقدما على اليابان 3-2 حتى الوقت بدل الضائع لكن الأخيرة أدركت التعادل وفرضت وقتا إضافيا سجلت فيه هدفا ذهبيا لتخرج فائزة 4-3.

ويقود الجهاز الفني للمنتخب البحريني المدرب الكرواتي يوريسيتش ستريتشكو منذ أكثر من عام, واستطاع أن يشكل توليفة من اللاعبين المتميزين بالموهبة الفطرية واللعب الحماسي والأداء الرجولي داخل الملعب.

ونجح ستريتشكو في وضع اللمسات النهائية للمنتخب الذي أنهى استعداداته للدورة من خلال المشاركة في الدورة الدولية التي استضافتها البحرين مؤخرا وبمشاركة منتخبات فنلندا ولاتفيا وسلطنة عمان وحلت ثالثة فيها. 

ويعتمد ستريشكو طريقة 3-5-2 التي تميل إلى الهجوم والانطلاق عبر الأطراف بالإضافة إلى الاختراق من العمق وسرعة المهاجمين خصوصا علاء حبيل هداف آسيا والدوري القطري حاليا ومعه حسين علي.

ويتميز الخط الدفاعي بوجود لاعبين أقوياء بدنيا يملكون الثقة بأنفسهم, في حراسة المرمى هناك أكثر من خيار أمام المدرب بوجود علي سعيد والشاب محمد السيد جعفر والمخضرم علي حسن.

وستستهل البحرين منافسات خليجي 17 بلقاء سهل نوعا ما مع الفريق اليمني في الحادي عشر من الشهر الجاري قبل أن تخوض مباراتين حاسمتين مع الفريقين الكويتي والسعودي يومي الرابع عشر والسابع عشر من هذا الشهر لتحديد بطل المجموعة الثانية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة