تهديدات القاعدة تزداد حدة ضد فرنسا وإسبانيا   
الخميس 1428/12/17 هـ - الموافق 27/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:08 (مكة المكرمة)، 13:08 (غرينتش)


تهديدات تنظيم القاعدة بالمغرب العربي ضد القوى الاستعمارية القديمة لبلدان تلك المنطقة تزداد حدة مما يعزز المخاطر التي يتعرض لها الأوروبيون هناك, هذا ما قالته لي درنيير نوفيل دالزاس الفرنسية الصادرة اليوم الخميس.

الصحيفة قالت إن الفارق الزمني بين التهديدات الموجهة للفرنسيين والإسبان زادت بوتيرة متسارعة منذ إعلان الرجل الثاني بتنظيم القاعدة أيمن الظواهري عن انضمام جماعة القتال والجهاد الجزائرية التي يتزعمها عبد المالك دروكدل لتنظيم القاعدة.

كما نقلت عن المسؤول السابق عن مكافحة الإرهاب بجهاز الاستخابرات الفرنسي (DST) لويس كابريولي قوله إن عملية قتل الفرنسيين الأربعة بموريتانيا تذكر بالعملية التي استهدفت الفرنسيين بالمملكة العربية السعودية.

أما أخصائية الدراسات المتعلقة بالإرهاب آن غويديسلس فترى أن رسالة القاعدة لنشطاء المغرب العربي قد خلقت دينامكية جديدة تستهدف في الوقت ذاته المصالح الغربية والأنظمة الحاكمة، وتحاول استقطاب مجتمع أصبح أكثر تدينا مما يجعل عملية التجنيد فيه أسهل "فالأمر ليس مجرد ضوء أخضر وإنما هو تشجيع".

وذكرت لي درنيير نوفيل دالزاس بما قاله الظواهري بشريط له تم بثه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حينما دعا إلى الجهاد ضد "الأميركيين وفرنسا وإسبانيا".

وكان الظواهري قد حث أبناء المغرب العربي على "تخليص" المنطقة من "أبناء فرنسا وإسبانيا" واستعادة الأندلس.

أما دروكدل فكان قد دعا في يناير/كانون الثاني الماضي "سكان المغرب العربي إلى محاربة فرنسا وعملائها الصليبيين الذين يحتلون أرضنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة