مقتل أربعة مسلحين بداغستان   
الأربعاء 1431/2/5 هـ - الموافق 20/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:07 (مكة المكرمة)، 9:07 (غرينتش)

من انفجار سابق وقع بداغستان وأسفر عن سقوط بعض القتلى (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت مصادر أمنية روسية مقتل أربعة مسلحين بجمهورية داغستان بعد يوم واحد من تعيين مبعوث جديد للكرملين بمنطقة شمال القوقاز بهدف تعزيز الجهود المبذولة لتحقيق والاستقرار بهذه المنطقة التي عادت لتشهد اضطرابات أمنية.

فقد أكد المتحدث باسم السلطات المحلية بداغستان مارك تولشنسكي أنباء تحدثت عن مقتل أربعة مسلحين اليوم الأربعاء، كانوا يستقلون عربة رفضت الامتثال لأوامر الشرطة بحاجز أمني على الطريق السريع في الجمهورية الواقعة على بحر قزوين وتجاور جمهورية الشيشان.

وفي نفس السياق، أوضح متحدث باسم الأجهزة الأمنية الروسية أن اشتباكا وقع مع المسلحين الذين -بحسب المتحدث- هم من بادر بإطلاق النار على الحاجز الأمني الذي رد بالمثل مما أسفر عن مقتل ركاب السيارة الأربعة، لافتا إلى أن أحد القتلى مدرج على لائحة المطلوبين للأمن الروسي.

وكشفت المصادر الروسية العثور على أسلحة وقنابل بالسيارة التي كان يستقلها المسلحون.

ويأتي هذا الحادث، ليزيد من حالة القلق لدى الحكومة الروسية حيال تصاعد حوادث إطلاق النار والهجمات المسلحة على أجهزة الأمن التابعة له أو الموالية بمناطق شمال القوقاز ذات الأغلبية المسلمة.

تقسيم إداري
وفي مسعى لمعالجة الأوضاع بهذه المنطقة التي تعتبر إستراتيجية بالنسبة لروسيا، أصدر الرئيس ديمتري ميدفيديف الثلاثاء قرار بإعادة رسم التشكيل الإداري للجمهوريات والأقاليم -التي تتمتع بحكم ذاتي في إطار السيادة الروسية– شمال القوقاز، وتعيين مبعوث جديد له بالمنطقة.

وينص قرار الكرملين على تشكيل مقاطعة فيدرالية جديدة تضم جمهوريات داغستان والشيشان وأنغوشيا، بالإضافة إلى أقاليم كاباردينو-بلقاريا وكراتشاييفو شركسيا وأوسيتيا الشمالية ومنطقة ستافروبول.

"
اقرأ أيضا:

المناطق الساخنة في القوقاز
"

وكانت هذه المناطق الجبلية في السابق جزءا من منطقة إدارية أوسع كان يطلق عليها اسم "المقاطعة الإدارية الجنوبية" التي ستبقى في إطار مقلص، بينما ستصبح المنطقة الجديدة المقاطعة الثامنة في إطار الفيدرالية الروسية.

كما تضمن القرار تعيين رجل الأعمال ألكسندر خلوبونين -الرئيس السابق لمجلس إدارة شركة التعدين العملاقة نورليسك نيكل- الذي يشغل حاليا منصب حاكم منطقة كراسنويارسك منذ العام 2002.

واعترف ميدفيديف بصعوبة المهمة الملقاة على عاتق المبعوث الجديد إلى شمال القوقاز، لكنه أعرب عن أمله بأن يساهم هذا التعيين فيما سماه تعزيز جهود التنمية الاقتصادية التي يبذلها الكرملين لتحقيق الأمن والاستقرار بهذه المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة