أسقف أوغندي يطالب المتمردين باستئناف المحادثات   
السبت 15/2/1426 هـ - الموافق 26/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:37 (مكة المكرمة)، 11:37 (غرينتش)
مطالبات بوضع حد للحرب الأوغندية التي استغرقت قرابة عقدين (الفرنسية-أرشيف)
حث زعيم ديني أوغندي اليوم متمردي جيش الرب على العودة إلى طاولة المحادثات لإنهاء قرابة عقدين من الحرب في البلاد.
 
وقال الأسقف جون بابتيست أوداما إن الآمال لتحقيق السلام تحطمت عقب فشل المفاوضات بين الطرفين أواخر العام الماضي، داعيا جميع الزعماء المحليين إلى وضع خلافاتهم جانبا لوضع حد لهذه الحرب.
 
ووصف أوداما "أعمال الإيذاء والقتل الوحشية ضد الأبرياء من الناس وخاصة النساء والأطفال "بأنها جريمة, مطالبا في الوقت ذاته بوضع حد للتوقيفات واعتقال المشتبه بهم لفترات طويلة من قبل قوات الأمن.

وكانت عمليات العنف قد تصاعدت وتيرتها في الأسابيع الأخيرة مع شن المتمردين هجمات استهدفت القرويين، ما أدى إلى إجبارهم على النزوح من ديارهم. وتسببت الحرب في نزوح حوالي 1.6 مليون شخص عن ديارهم.
 
يذكر أن محكمة الجزاء الدولية تلاحق جيش الرب للمقاومة بتهمة انتهاك حقوق الإنسان. وقد اشتهر الجيش بمهاجمة المدنيين وبتر أعضاء جسدية لضحايا على قيد الحياة، إضافة إلى اختطاف أكثر من 20 ألف طفل للمشاركة كمقاتلين أو لاستغلالهم جنسيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة