قوات دولية تطرد جنودا هايتيين من قصر أرستيد   
الاثنين 1425/11/8 هـ - الموافق 20/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:36 (مكة المكرمة)، 22:36 (غرينتش)
وحدات حفظ السلام تحيط بالمجمع الرئاسي بعد أن أخلته من الجنود (الفرنسية)
 
اقتحمت قوات برازيلية من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة مقر إقامة رئيس هاييتي السابق جان برتران أرستيد في العاصمة بورت أوبرانس لطرد جنود مسرحين استولوا على المجمع قبل يومين في تحد للسلطات.
 
وقامت قوات حفظ السلام قبل عملية الاقتحام بإلقاء عدد من المتفجرات التحذيرية حول المجمع الرئاسي لإخافة الجنود الذين تحصنوا داخله منذ الأربعاء الماضي.
 
وأكد قائد وحدة القوات البرازيلية العقيد كارلوس بارسيلوس أن الجنود الهايتيين لم يبدوا أي مقاومة، ولم يصب أحد بأذى في العملية.
 
وقال إنهم سلموا أسلحتهم وقد نقلوا إلى أكاديمية الشرطة في العاصمة، كما أوضح متحدث باسم الأمم المتحدة أنه لم يطلق أي رصاص خلال العملية، ولم يتضح على الفور الوعد الذي أعطي لهؤلاء الجنود الذين يصل عددهم إلى نحو مائة.
 
ويطالب هؤلاء العسكريون السابقون الذين شاركوا في التمرد على أرستيد الحكومة المؤقتة في البلاد بإعادة توزيعهم على وظائفهم الأمنية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة