جينتاو ينهي زيارة لبيونغ يانغ بوعد لحضور السداسية   
الأحد 1426/9/28 هـ - الموافق 30/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:45 (مكة المكرمة)، 8:45 (غرينتش)

الرئيس الصيني (يمين) مغادرا بيونغ يانغ وبدا إلى جانبه كيم يونغ إيل(رويترز)

أنهى الرئيس الصيني هو جينتاو زيارة نادرة لكوريا الشمالية أجرى خلالها مباحثات مع قادتها وسط توقعات بإمكانية استئناف جولة جديدة من المباحثات السداسية بشأن البرنامج النووي لبيونغ يانغ.

والزيارة هي الأولى لمسؤول صيني لكوريا الشمالية منذ عام 2001، ويشار إلى أن بكين هي الحليف الأوثق لبيونغ يانغ التي تعيش عزلة دولية.

وتمكن جينتاو من الحصول على وعد من الرئيس الكوري الشمالي كيم يونغ إيل بحضور بلاده الجولة القادمة من المباحثات السداسية المرجح أن تبدأ في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. وتستضيف بكين تلك المباحثات التي تشارك فيها أيضا الولايات المتحدة وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية.

"
لاتزال مسألة ترتيب الالتزامات مسألة يتوجب حلها, إذ تشترط كوريا الشمالية الحصول على مفاعل مدني يسبق تخليها عن برنامجها النووي فيما تشترط واشنطن العكس
"
غير أن بيونغ يانغ, شددت أيضا على القول إن استمرار الولايات المتحدة في المطالبة بتحسين حقوق الإنسان وأمور أخرى في كوريا الشمالية, من شأنه أن يهدد مستقبل المحادثات.

واشنطن بدورها تشترط على كوريا الشمالية التي تعلن أنها قوة نووية, نزع سلاحها قبل الحصول على ضمانات مثل المركز النووي المدني. ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء الخميس عن دبلوماسي كوري شمالي قوله إن بلاده لن تقدم تفاصيل عن برامجها النووية وأسلحتها الذرية قبل أن تحصل على مفاعل نووي يعمل بالماء الخفيف.

كما شدد نائب رئيس بعثة كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة هان سونغ ريول في مقابلة أجرتها معه الوكالة الكورية الجنوبية، على أن بيونغ يانغ سترفض عرضا من كوريا الجنوبية لإمدادها بالكهرباء إذا كان مقصودا به أن يكون بديلا للمفاعل.

غير أن التلفزيون الصيني الحكومي نقل عن الزعيم الكوري الشمالي كيم قوله لضيفه الصيني إن "كوريا الشمالية تؤيد فكرة شبه جزيرة كورية خالية من السلاح النووي, كما تؤيد حلا لهذه القضية عبر الحوار. كما نقل التلفزيون عن جينتاو قوله إن" الصين تشدد على ضرورة الالتزام بهدف نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة عبر حل سلمي ينتج من الحوار, وذلك بهدف الحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة والمنطقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة