كولومبيا: مصرع 50 من مقاتلي القوات الثورية اليسارية   
السبت 1422/5/29 هـ - الموافق 18/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات كولومبية تستعد لهجوم على معاقل المقاتلين اليساريين (أرشيف)

أعلن مصدر عسكري كولومبي أن 50 من مقاتلي القوات المسلحة الثورية اليسارية المعارضة لقوا مصرعهم في هجوم للجيش. في غضون ذلك توقع مصدر كولومبي ترحيل الثلاثة المشتبه بعلاقتهم بالجيش الجمهوري الإيرلندي والمعتقلين بتهمة تدريب مقاتلين يساريين.

وقال قائد الجيش الكولومبي الجنرال فيرناندو تابياس في مؤتمر صحفي إن الجيش هاجم بالطائرات طابورا مؤلفا من نحو ألف مقاتل من الجبهة في هجمات جوية بإقليمي غوافيار وفيشادا في جنوب شرق كولومبيا، مما أدى إلى مصرع أكثر من 50 شخصا.

في غضون ذلك أفاد مصدر قضائي كولومبي بأن ترحيل الأعضاء الثلاثة المشتبه بعلاقتهم بالجيش الجمهوري الإيرلندي إلى خارج البلاد هو الإجراء المتوقع أثناء الأيام القليلة المقبلة.

جاء ذلك بعد تصريحات لقادة الجيش الكولومبي أوضحوا فيها أن بإمكانهم التدليل فقط على أن الأعضاء الثلاثة يحملون وثائق سفر مزورة، وهي جريمة عقوبتها الإبعاد.

الثلاثة المشتبه بعلاقتهم بالجيش الجمهوري الإيرلندي

وكانت الحكومة الكوبية ذكرت أمس أن أحد الأعضاء الثلاثة هو ممثل الجناح السياسي للجيش الجمهوري الإيرلندي في أميركا اللاتينية ويقيم في كوبا منذ عام 1996.

وتشك السلطات الكولومبية في أن الثلاثة كانوا يقومون بتدريب القوات المسلحة الثورية المعارضة -أكبر الجماعات المسلحة في كولومبيا- على صناعة المتفجرات والأسلحة غير التقليدية في المنطقة منزوعة السلاح التي منحتها حكومة كولومبيا للقوات الثورية منذ بدء محادثات السلام.

يشار إلى أن الرئيس الكولومبي أندريس باسترانا بدأ محادثات سلام قبل عامين ونصف العام مع القوات الثورية اليسارية، لكنها أخفقت في إنهاء أعمال العنف التي أودت بحياة 40 ألف مدني خلال السنوات العشر الأخيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة