حظر للتجول شرقي الهند إثر اشتباكات بين مسيحيين وهندوس   
الأربعاء 1429/10/2 هـ - الموافق 1/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 (مكة المكرمة)، 14:25 (غرينتش)

أحد البيوت التي تعرضت للحرق من قبل هندوس في أوريسا (رويترز)

فرضت السلطات الهندية الأربعاء حظرا للتجول في عدة مدن شرقي البلاد، بعد هجمات جديدة شنها هندوس على مسيحيين مع انتشار الاشتباكات بشأن تحول هندوس إلى المسيحية.

وقال قائد الشرطة المحلية في ولاية أوريسا، أس برافين كومار "فرضنا الآن حظر التجول ليلا ونهارا في تسع بلدات على الأقل" وتم اعتقال عشرة أشخاص.

وأشعلت حشود من الهندوس الثلاثاء النيران في منازل بقريتين أغلب سكانهما مسيحيون في منطقة كاندامال بولاية أوريسا، مما أدى إلى مقتل شخص واحد، كما أحرقت كنيسة هناك.

ونشرت السلطات أكثر من 3700 جندي من القوات الاتحادية في أوريسا في محاولة لوقف أعمال العنف، وإن كانت منظمات مسيحية ووسائل إعلام محلية اتهمت الشرطة وسلطات الولاية بغض البصر عن بعض الهجمات.

مسيحيون في مخيمات حكومية فروا من هجمات الهندوس (رويترز-أرشيف)
مخيمات حكومية
ويعيش آلاف المسيحيين الآن في مخيمات حكومية، لأن منازلهم دمرت أو لأنهم خائفون لدرجة تمنعهم من العودة، وقالت صحيفة "ذا هندو" في عددها اليوم إن العديد من المسيحيين يسمح لهم بالعودة إلى قراهم بشرط أن يعودوا إلى الهندوسية.

وجاءت أعمال العنف بعد سلسلة هجمات على مسيحيين في ثلاث ولايات قتل فيها 34 شخصا على الأقل، وألحقت أضرارا بعشرات الكنائس الشهر الماضي.

وندد البابا بينديكت السادس عشر بالهجمات، كما حث أساقفة الكنيسة الكاثوليكية الاتحاد الأوروبي على التعامل مع "اضطهاد المسيحيين" على أنه حالة إنسانية طارئة.

ووصف رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ -الذي سئل مرارا بشأن العنف أثناء رحلة لفرنسا- الهجمات بأنها "عار قومي" وطلب من حكومة ولاية أوريسا التي يديرها ائتلاف من الهندوس والقوميين ضمان تطبيق النظام والقانون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة