الأردنيون يستقبلون بتفاؤل حذر حكومتهم الجديدة   
الخميس 1426/2/27 هـ - الموافق 7/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:00 (مكة المكرمة)، 18:00 (غرينتش)

حكومة بدران تواجه جملة من التحديات السياسية والاقتصادية (الفرنسية)

منير عتيق-عمان

ساد نوع من التفاؤل الحذر أوساط القوى السياسية الأردنية باختيار العاهل الأردني عبد الله الثاني الأكاديمي الجامعي عدنان بدران لتشكيل حكومة جديدة تخلف حكومة فيصل الفايز التي أعفيت بمرسوم ملكي الثلاثاء، بعد إخفاقها على المستويين الداخلي والخارجي على حد إجماع الشارع الأردني بمستوييه الرسمي والشعبي.

ويتوقع العديد من القادة السياسيين الأردنيين أن تعجز الحكومة الجديدة عن إحداث تغييرات جوهرية على السياسات الإستراتيجية على المستوى الخارجي، وذلك بناء على قناعتهم بأن جوهر السياسات الأردنية ترسم من قبل الملك الذي يعد رأس السلطات في البلاد.

ومع ذلك توقع هؤلاء وخلال تصريحاتهم للجزيرة نت أن تتمكن حكومة بدران من ترميم العلاقات الأردنية مع بعض دول الجوار، وأن تنجح أيضا في إزالة أجواء التوتر مع القوى السياسية المعارضة ومؤسسات المجتمع المدني.

من جانبه عبر الناطق الرسمي باسم أحزاب المعارضة الأردنية سعيد ذياب عن اعتقاده بأن الحكومة الجديدة ستسعى لاتباع سياسة خارجية متوازنة تعزز العلاقات مع الدول العربية -لاسيما سوريا- وباقي الدول التي تعكرت علاقاتها مع الأردن خلال الفترة الماضية.

وحث ذياب في حديثه للجزيرة نت الحكومة الجديدة على وقف التطبيع مع إسرائيل والتي قال إنها شهدت تسارعا غير مسبوق في عهد الحكومة الراحلة.

وطالب سياسيون آخرون الحكومة الأردنية التي أدت اليمين الدستورية اليوم أمام الملك بضرورة التمييز بين صداقة الأردن والولايات المتحدة التقليدية وبين مجاراة المطالب الأميركية بدون أي تحفظ.

ويقر السياسيون بأن الحكومة المكلفة تواجه تحديات داخلية، وينتظر الشارع الأردني منها أن تطبق ما جاء في كتاب التكليف السامي، وتحديدا الجزء المتعلق بالإصلاح السياسي منه، وكذلك السعي لفتح حوار جدي مع القوى الأردنية ومؤسسات المجتمع المدني، والتراجع عن القوانين "العرفية" التي وضعتها الحكومات السابقة.

من جهته سعى بدران وبعد ساعات على توليه مهامه الجديدة لطمأنة الأردنيين والقوى المعارضة في البلاد، مؤكدا أن حكومته ستكون وسطية وستفتح حوارا شاملا مع القوى السياسية والنيابية والحزبية والنقابية.

وأكد بدران في تصريحات صحفية أنه يسعى لأن تكون حكومته قوية تضم وزراء قادرين على ترجمة كتاب التكليف في مجالات الإصلاح السياسي والاقتصادي، ومكافحة الفقر والبطالة وتنمية وتشجيع الاستثمار في البلاد.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة