تايلند تتهم طلابا مسلمين بتأجيج العنف في جنوب البلاد   
الأربعاء 4/10/1425 هـ - الموافق 17/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:33 (مكة المكرمة)، 6:33 (غرينتش)
شيناواترا ينفي وقوف منظمات أجنبية وراء العنف في بلاده(رويترز)
اتهم رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا اليوم مسلمين تايلنديين درسوا الإسلام خارج البلاد بالوقوف وراء موجة العنف التي خلفت ما يربو عن 500 قتيل في أقصى جنوب البلاد منذ يناير/ كانون الثاني الماضي.
 
وأكد تاكسين أن هؤلاء الدارسين "لهم صلات بمتطرفين يتمتعون بنفس الفكر ويدعم بعضهم بعضا" نافيا أن يكونوا تلقوا مساعدات من منظمات خارجية، في إشارة إلى احتمالات تم تداولها عن ضلوع الجماعة الإسلامية بجنوب شرق آسيا المتهمة بتفجيرات بالي بإندونيسيا عام 2002 في هذه الأحداث.
 
وكانت السلطات التايلندية اعتقلت العشرات من المسلمين من المشتبه بضلوعهم في الهجمات شبه اليومية التي يتعرض لها المدنيون وقوات الأمن.
 
يذكر أن موجة من التوتر والعنف اندلعت جنوب البلاد إثر وفاة 78 شخصا اختناقا بعد تكديسهم في شاحنات عسكرية مكتظة، عقب تفريق قوات الشرطة لمظاهرات احتجاجية اندلعت جنوب البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة