موسى: جميع جلسات قمة دمشق مغلقة عدا الافتتاحية   
الثلاثاء 1429/3/19 هـ - الموافق 25/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)

الرئيس الأسد مستقبلا عمرو موسى (الفرنسية)

كشف الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن جميع جلسات القمة العربية التي ستستضيفها دمشق أواخر الشهر الجاري ستكون مغلقة ما عدا جلسة الافتتاح، مؤكدا أن القمة ستبحث الملف اللبناني إلى جانب العديد من القضايا الأخرى.

وجاء تصريح موسى عقب لقائه الثلاثاء الرئيس السوري بشار الأسد ووزير خارجيته وليد المعلم في دمشق تمهيدا للقمة العربية.

وقال موسى -الذي بحث مع المعلم عددا من الموضوعات السياسية والترتيبات النهائية للقمة- إنه تم الاتفاق على أن يكون التركيز على الاجتماعات القصيرة المغلقة التي ستقتصر على عدد قليل من أعضاء الوفود، وذلك بهدف مناقشة القضايا الرئيسة بعيدا عن "الخطب والبيانات".

تحضيرات دمشق للقمة العربية (الجزيرة)
وأضاف أنه طبقا لهذا الاتفاق، لن تشتمل قمة دمشق على جلسات علنية سوى الجلسة الافتتاحية وإنما ستقتصر على جلسات عمل مغلقة.

مستوى التمثيل
وفي معرض رده على أسئلة الصحفيين حول الآثار التي قد يتركها مستوى تمثيل بعض الدول العربية على القمة، أجاب موسى بأن التمثيل في قمة دمشق سيكون معقولا بحضور جميع الدول الأعضاء.

وكان مندوب السعودية الدائم لدى الجامعة العربية أحمد بن عبد العزيز القطان قد أعلن أمس على هامش الاجتماعات التحضيرية للقمة في دمشق، أن القيادة السعودية كلفته بترؤس وفدها إلى القمة.

وفي هذا الإطار أوضح موسى أن الوفود التي ستشارك بأدنى من رئيس، سيكون لديها تفويض رئاسي من بلادها للمشاركة في المناقشات.

الملف اللبناني
كما أكد موسى أن القمة ستناقش الملف اللبناني انطلاقا من المبادرة العربية -سواء شارك لبنان في القمة أم لم يشارك- إلى جانب قضايا أخرى تتعلق بالسودان والعراق والصومال.

وأوضح أنه سيقدم تقريرا إلى القادة العرب عن "المبادرة العربية والجهود المبذولة لتطبيقها والتطورات المستجدة في هذا الشأن"، مستبعدا إمكانية لجوء الأكثرية النيابية اللبنانية المناهضة لسوريا لانتخاب رئيس بأغلبية النصف زائدا واحدا.

وكان موسى قد أعرب لدى وصوله إلى دمشق الاثنين عن أمله في مشاركة لبنان الذي من المنتظر أن تقرر حكومته الثلاثاء مصير مشاركتها في القمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة