صيادون مصريون يفرون من القراصنة   
الجمعة 1430/8/23 هـ - الموافق 14/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:30 (مكة المكرمة)، 15:30 (غرينتش)
قراصنة صوماليون على متن زورق (الجزيرة-أرشيف)

نجح صيادون مصريون على متن زورقي صيد في الفرار من قراصنة صوماليين بعد أن تغلبوا على خاطفيهم وقتلوا اثنين منهم واحتجزوا أربعة آخرين، وذلك بعد أربعة أشهر من الاحتجاز. وقد وصل الصيادون المصريون إلى المياه الإقليمية باليمن ودخلوا ميناء عدن تمهيدا لعودتهم إلى بلدهم.
 
وقال مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين في الخارج السفير أحمد رزق إن جميع الصيادين المصريين الذين كانوا محتجزين قبالة السواحل الصومالية وعددهم 33 هم أحرار تماما الآن من أيدي القراصنة.
 
وقال شيخ الصيادين بالسويس بكري أبو الحسن إن تحرير الصيادين جرى ضمن خطة بالاتفاق بين السلطات المصرية والحكومة الصومالية حتى تمكنوا من دخول المياه الإقليمية اليمنية.
 
وأضاف للجزيرة أن الصيادين تلقوا مساعدة ضمن هذه الخطة مكنتهم من النجاة واحتجاز أربعة من خاطفيهم.
 
وذكر بكري أن وزارة الخارجية عرضت إعادة الصيادين بالطائرة، لكنه أشار إلى أن الصيادين مصرون على العودة بزورقيهم.
 
وأوضح أحد المقربين من القراصنة أن المصريين فروا الخميس بعد أن احتجزوا أسلحة زملائه في حين قتل اثنان من القراصنة في تبادل للنيران واحتجز عدد منهم فيما أنقذ آخر بعد طعنه وإلقائه في البحر.
 

"
اقرأ أيضا

القرصنة قبالة سواحل الصومال
"

واحتجز الخاطفون الصيادين المصريين مع الزورقين "سمارة" و"ممتاز1" رهائن منذ مارس/آذار.
 
وقال رجل أعمال صومالي يدعى حسن كان يتفاوض لإطلاق الزورقين المصريين إن القراصنة رفضوا فدية قيمتها 200 ألف دولار الأربعاء.
 
وجنى القراصنة الصوماليون عشرات الملايين من الدولارات في صورة فدى بعد مهاجمة سفن في خليج عدن الإستراتيجي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة