وفد فلسطيني برئاسة القدومي يعتذر لماهر   
الثلاثاء 1424/10/29 هـ - الموافق 23/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ماهر وصف الحادث بأنه بسيط (الفرنسية)
وصل رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية فاروق قدومي على رأس وفد فلسطيني رفيع المستوى إلى القاهرة لتقديم اعتذار رسمي لوزير الخارجية المصري أحمد ماهر عن الاعتداء الذي تعرض له في المسجد الأقصى.

وصرح القدومي فور وصوله بأنه مكلف شخصيا من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بتقديم هذا الاعتذار، ووصف من هاجموا ماهر بأنهم " فئة مارقة" لا تعبر عن الشعب الفلسطيني.

واعتبر قدومي أن ما حدث أمس للوزير المصري في المسجد الأقصى "دسيسة" واتهم إسرائيل بتدبيرها للإساءة للعلاقات الأخوية بين مصر وفلسطين.

وكان ماهر قد قلل فور عودته إلى القاهرة مساء الاثنين من أهمية الحادث وقال إنه بسيط. وأضاف أن "ما حدث لن يزيد مصر إلا إصرارا على العمل باستمرار من أجل السلام ومن أجل حقوق الشعب الفلسطيني واستئناف المفاوضات".

وأشار الوزير المصري إلى أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اتصل به وكذلك رئيس الوزراء أحمد قريع والعديد من القيادات الفلسطينية وبعض أعضاء الكنيست العرب للتعبير عن "الموقف الحقيقي للشعب الفلسطيني المستنكر لما حدث".

كما توالت ردود الفعل المستنكرة للاعتداء فقد نددت به الجامعة العربية والكويت وفرنسا.

وأصدرت جماعة الإخوان المسلمين في مصر بيانا استنكرت فيه الحادث ووصفته بأنه إسفاف وأكدت على عمق الروابط الحميمة بين مصر وفلسطين شعبا وحكومة.

وكان عشرات الفلسطينيين تهجموا على ماهر عندما كان يهم بالصلاة في المسجد الأقصى، واتهموه بالخيانة والعمالة. وأثناء محاولة حراسه إخراجه من المسجد، وقع تدافع شديد أدى لإصابة الوزير المصري بالإغماء مما استدعى نقله إلى المستشفى.

وألقت الشرطة الإسرائيلية القبض على سبعة فلسطينيين للاشتباه في صلتهم بالاعتداء وجميعهم من سكان القدس المحتلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة