مقتل صحفي وجرح تسعة بانفجار سيارة ملغومة شمالي العراق   
السبت 19/1/1424 هـ - الموافق 22/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من مقاتلي جماعة أنصار الإسلام الكردية في شمالي العراق

قتل صحفي أسترالي وأصيب تسعة أشخاص آخرين في انفجار سيارة ملغومة في ضواحي مدينة السليمانية شمالي العراق.

وقال شهود عيان ومسؤول كردي إن ثلاثة من مقاتلي البشمركة الأكراد كانوا من بين قتلى الانفجار الذي وقع على نقطة عبور خارج قرية خورمال.

وقال مسؤولون أمنيون من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني إنهم يعتقدون أن جماعة أنصار الإسلام التي تشتبه واشنطن بأن لها صلات بتنظيم القاعدة هي التي تقف وراء هذا الهجوم.

من ضحايا القصف الأميركي على جماعتي أنصار الإسلام والجماعة الإسلامية
ويأتي هذا الحادث بعد ساعات من تعرض مواقع هذه الجماعة وجماعة إسلامية كردية أخرى في شمالي العراق لهجوم أميركي مكثف أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى الذين تم نقل عدد منهم إلى الأراضي الإيرانية.

وقال مراسل الجزيرة في شمالي العراق إن القصف الذي استهدف موقع الجماعة الإسلامية بعد قليل من منتصف الليلة الماضية كان من القوة بحيث ترك العديد من الجثث أشلاء متناثرة في مناطق متباعدة، مشيرا إلى أنه تم إحصاء 33 جثة حتى الآن.

وأضاف أن القصف استهدف بعد ذلك مواقع جماعة أنصار الإسلام القريبة من مواقع الجماعة الإسلامية، مما أدى إلى مقتل عنصرين وجرح آخرين.

ونقل المراسل عن مسؤولين في الجماعة قولهم إن القصف كان مفاجئا وتعهدوا بعدم ترك الدماء التي سقطت بالذهاب سدى، متوقعا أن تشهد المنطقة معارك عنيفة بين جماعة أنصار الإسلام ومليشيات الاتحاد الوطني الكردستاني.

يشار إلى أن الجماعتين الإسلاميتين الكرديتين تنشطان في شمالي العراق في مناطق متاخمة للأراضي التي تسيطر عليها قوات الاتحاد الوطني الكردستاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة