مبيكي ومانديلا يشاركان بتشييع جنازة سيسولو   
الأربعاء 1424/3/7 هـ - الموافق 7/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة أرشيفية لنيلسون مانديلا وهو يهنئ وولتر سيسولو بعيد ميلاده التسعين العام الماضي (الفرنسية)
شارك رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي سلفه نيلسون مانديلا في مراسم تشييع جنازة الزعيم الأفريقي السابق وولتر سيسولو الذي وافته المنية الاثنين عن عمر ناهز 90 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

وقدم مانديلا العزاء لأسرة الفقيد الذي كان رفيق دربه في الكفاح الطويل ضد الحكم العنصري في البلاد الذي انتهى عام 1994.

ولد سيسولو عام 1912 وهو نفس العام الذي أنشأ فيه المؤتمر الوطني الأفريقي حركة التحرير التي وصلت في نهاية الأمر إلى السلطة في عام 1994.

وسيسولو الذي ينحدر من أصول ريفية متواضعة أصبح أحد النجوم الساطعة في المؤتمر الوطني الأفريقي تحت قيادة مانديلا. وكان قائدا في المعركة الطويلة لإنهاء نظام العزل العنصري في جنوب أفريقيا الذي عرف باسم "أبارتيد"، وتحقيق المساواة السياسية لسكان البلاد الأصليين.

وقد تولى منصب الأمين العام للمؤتمر الوطني الأفريقي من 1949 إلى 1954 قبل حظره, ورافق في السجن طوال 26 عاما نيلسون مانديلا الذي أصبح أول رئيس من سكان البلاد الأصليين لجمهورية جنوب أفريقيا.

وكان سيسولو واحدا من قادة رابطة الشبان في المؤتمر الوطني الأفريقي في أربعينات وخمسينات القرن الماضي التي تشكلت منها قيادة الحزب ثم رفعت لواء الكفاح من أجل الحرية مع مانديلا وأوليفر تامبو وجوفان مبيكي والد الرئيس الحالي ثابو مبيكي.

وبعد وفاة تامبو الرئيس السابق للمؤتمر الوطني الأفريقي في المنفى عن 75 عاما في 1993, ومبيكي عن 91 عاما في عام 2001 الذي كان أيضا سجينا في روبن آيلند, فإن وفاة سيسولو تعني الأفول التدريجي لجيل قاد السكان الأصليين في جنوب أفريقيا طوال 40 عاما عبر أسوأ ظروف التمييز العنصري حتى الحرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة