خلايا جنينية قد تهاجر إلى أدمغة الأمهات   
الخميس 11/11/1433 هـ - الموافق 27/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)

قالت دراسة جديدة إن خلايا جنينية قد تهاجر من الأجنة إلى أدمغة أمهاتهم, وذكر موقع لايف ساينس الأميركي أن الباحثين بمركز أبحاث فرد هاتشينسون للسرطان وجدوا أنه أثناء الحمل تتبادل الأمهات والأجنة الخلايا التي يمكن كما يبدو أن تعيش بأجسامهم لسنوات. 

وكان العلماء وجدوا أن الخلايا الجنينية يمكن أن تنتقل عند الفئران إلى أدمغة الأمهات، لكن الباحثين حاليا وجدوا لأول مرة دليلا على أن هذه الخلايا تفعل ذلك أيضا عند البشر. 

وحلل الباحثون أدمغة 59 امرأة توفين بين سن 32 و101 عام، وبحثوا عن آثار حمض نووي ذكري فيها، يعتقدون أنه جاء من خلايا الأبناء. 

وتبين أن قرابة ثلثي النساء في عمر 35 إلى 59 عاما قد ظهر بعدة مناطق من أدمغتهن الكروموزوم الذكري(y). 

ورغم أن 26 من النساء لم تظهر لديهن أي مشكلات دماغية أثناء فترة عيشهن كان 33 مصابات بألزهايمر. 

ووجد الباحثون أن النساء المصابات بألزهايمر كن أقل عرضة لأن يوجد في أدمغتهن حمض نووي ذكوري. 

وما زال من غير المؤكد بعد ما إذا كانت هذه الخلايا التي تهاجر من الجنين إلى أدمغة الأمهات أثناء الحمل مفيدة أم مضرة. 

وقال الباحث المسؤول عن الدراسة ويليام شان إن البحوث المستقبلية ستنظر في ما إن كانت الخلايا الجنينية في أدمغة الأمهات تلعب دورا في مرض ألزهايمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة