مواجهة فرنسية إنجليزية في كأس أمم أوروبا   
الأحد 1425/4/25 هـ - الموافق 13/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باتريك فييرا يتقدم زملاءه في التدريب الأخير لمنتخب فرنسا (الفرنسية)

تتطلع أنظار جماهير كرة القدم في أوروبا والعالم بأسره إلى العاصمة البرتغالية لشبونة الليلة لمتابعة المواجهة الكبرى بين منتخبي فرنسا وإنجلترا في اليوم الثاني من منافسات كأس أمم أوروبا لكرة القدم.

ومنذ إعلان قرعة البطولة وهذه المباراة تعد الأكثر إثارة بين كل مبارياتها نظرا للتنافس الدائم بين الفريقين الذي ينطلق من صور أخرى للتنافس بين البلدين حتى بعيدا عن كرة القدم.

ورغم أن منتخب فرنسا حامل اللقب هو المرشح الأول للفوز بالبطولة فإن لقاءه مع نظيره الإنجليزي يبقى خارج التوقعات، وهو ما اعترف به لاعبو فرنسا أنفسهم حيث قال النجم الفرنسي زين الدين زيدان إن التعادل قد يكون نتيجة مقبولة.

وستشهد مباراة الليلة تغييرات طفيفة في تشكيل دفاع الفريقين حيث تأكد غياب قائد المنتخب الفرنسي مارسيل ديسايي، في حين يغيب جون تيري عن الدفاع الإنجليزي الذي سيكون عليه عبء التصدي لنجمي الهجوم الفرنسي تييري هنري وديفد تريزيغيه.

هل يستطيع بيكهام
التفوق على زيدان؟ (رويترز)
لقاء صعب

ورغم الأفضلية النسبية لفرنسا فإن الطرف الآخر لن يكون سهلا خاصة مع وجود مهاجمه الفذ مايكل أوين الذي يعول عليه مدربه السويدي غوران إريكسون كثيرا، إضافة إلى قائد الفريق ونجم وسطه ديفد بيكهام.

وبينما يطمح الفرنسيون للاحتفاظ باللقب الأوروبي، فإن لاعبي إنجلترا يسعون لتعويض خيبة الأمل التي أصيبت بها جماهيرهم بعد الخروج من دور الثمانية في كأس العالم الأخيرة عام 2002، علما بأن إنجلترا لم تحقق أي بطولة كبرى منذ فوزها بكأس العالم 1966.

كرواتيا وسويسرا
وتسبق مباراة فرنسا وإنجلترا مباراة أخرى ضمن المجموعة الثانية للبطولة تجمع بين كرواتيا وسويسرا في محاولة لإثبات الوجود، خاصة من الجانب الكرواتي الذي يأمل الفوز للاحتفاظ بأمله في خطف إحدى بطاقتي التأهل عن هذه المجموعة.

وعبر مدافع المنتخب الكرواتي روبرت كوفاتش عن هذه النقطة عندما أشار إلى أن المهزوم في مباراة الليلة لن تكون لديه أي فرصة للتأهل.

وتبدو كفة كرواتيا راجحة بفضل فريقها المتوازن وجماهيرها المتحمسة، لكن فرصة سويسرا تبقى قائمة في بطولة بدأت منافساتها بمفاجأة مدوية تمثلت في فوز اليونان على البرتغال المضيفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة